شؤون العدو

ما مدى سهولة تحويل شخص إلى “داعم للإرهاب” في عقل بيني غانتس

بعد قرار وزير الحرب الصهيوني بتصنيف ست منظمات فلسطينية كمنظمات داعمة للإرهاب على حد زعمه، وإغارة جيش

الاحتلال على مكاتبها، وملاحقة أعضائها وتهديد مدرائها، يتواصل حول العالم التنديد بإجراء غانتس، والمطالبة بالتراجع عنه،

ومن ضمن الأصوات التي تندد بهذا الإجراء بل وتسخر من السهولة التي يقوم بها وزير الحرب بتصنيف منظمات إنسانية

كإرهابية، تبرز أيضًا أصوات “إسرائيلية: من بينها هذا المقال الذي كتبته ياعيل لوتان إحدى مدراء منظمة “كسر الصمت” التي تعنى بنشر شهادات الجنود السابقين حول نشاطاتهم ضمن جيش الاحتلال، وتحذر الكاتبة بسخرية أن مواصلة قراءة هذا المقال ستجعل القارئ يصنف كداعم للإرهاب تبعًا لمعايير غانتس وهي معايير غامضة وغير مفهومة بالأساس. ما يلي ترجمة لمقال ياعيل لوتان.

المقال الذي تقرأه الآن هو عمل دعم لمنظمة إرهابية. إذا قرأت حتى النهاية ووافقت على كلامي، فربما يتم اتهامك أيضًا بدعم الإرهاب أو مجرد الارتباط بالإرهابيين. لا يعني ذلك أن هناك أثرًا لدعم الإرهاب في كلامي، لا سمح الله، ولكن هكذا يريد وزير “الدفاع” منَّا أن نفكّر – حتى لو لم يكن هناك دليل واحد مهم لمزاعمه.

اقتحام لمكاتب المنظمات

قبل نحو أسبوعين اقتحم جنود الاحتلال مكاتب ست منظمات حقوقية في المناطق (الضفة الغربية المحتلة). اقتحموا بعض المكاتب وصادروا المعدات وكسروا الأبواب. السبب: أعلن وزير الدفاع بيني غانتس أنها منظمات إرهابية. وهذه بعض أهم المنظمات في المناطق، ومن بينها على سبيل المثال منظمة “الحق”، أقدم منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية وأكثرها احتراماً، وكذلك الفرع المحلي للمؤسّسة الدولية للدفاع عن الأطفال.

مداهمة الجيش للمكاتب وإغلاق المنظمات الحقوقية، خاصة عندما تنتقد هذه المنظمات سياسات الجيش والدولة التي تداهمها، عمل دراماتيكي، يجب أن يرفع العلم الأحمر ويدعمه الدليل.

كان أمام “وزارة الدفاع” عشرة أشهر لتقديم أدلة على مزاعمها القاسية. ومع ذلك، فإن “الأدلة” التي قدموها على حقيقة أن هذه المنظمات هي منظمات إرهابية، تم رفضها في هذه الأثناء من قبل كل أصدقاء “إسرائيل” في العالم.

ليس من السهل على ألمانيا، كمثال بارز، أن تتجنب دعم “إسرائيل”. ومع ذلك، قررت أيضًا، جنبًا إلى جنب مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، أن الاتهامات لا أساس لها من الصحة وقررت مواصلة دعم المنظمات التي يريد غانتس إغلاقها.

المخابرت المركزية

حسنًا، قد تقول – في أوروبا نشك دائمًا في معاداة السامية. حسنًا، ماذا عن وكالة المخابرات المركزية؟ ليس بالضبط مجموعة من الهيبيين التقدميين. اتضح هذا الأسبوع أنه حتى هذه الوكالة الاستخبارية الباطنية لم تكن مقتنعة بالأدلة التي قدمتها “إسرائيل”.

وهكذا، وبدون أدلة ودون محاكمة، قامت “وزارة الدفاع” بإغلاق عدد من المنظمات الفلسطينية التي تنتقد سياسات “إسرائيل” وتفضح مظالم الاحتلال في المناطق. إذا حدث هذا في روسيا بوتين، لكننا لا نزال نثرثر حول الموضوع ولكن هنا يعم الصمت.

قال غانتس: الإرهاب، وعلينا أن نحييه. لكن من قضى حتى دقيقة واحدة في “إسرائيل” يعرف مدى مرونة هذا المصطلح، ومدى سهولة إلصاقه بخصومك السياسيين. اسأل بن غفير أو سموتريتش أو نتنياهو، الذين تعتبر “العروبة” بالنسبة لهم إشارة كافية لدعم الإرهاب. اسأل المنظمات اليمينية التي كانت تكسب عيشها من تلك الحملة منذ سنوات. بالنسبة لنا في كسر حاجز الصمت حاولوا، من بين أمور أخرى، وصمنا بالخيانة.. لكننا على الأقل لدينا الجنسية والحق في التصويت. لا يتمتع زملاؤنا الفلسطينيون حتى بهذه الامتيازات الأساسية.

نزع الشرعية عن كل من يعارض الاحتلال

لقد صنع السياسيون الإسرائيليون مسيرة عملهم من خلال نزع الشرعية عن كل من يعارض الاحتلال. لا يهم ما إذا كانت منظمات قديمة ومعروفة، مثل هيومن رايتس ووتش، التي طرد ممثلها عمر شاكر من قبل “إسرائيل”؛ أو إذا كنتم مجرد ناشطين، مثل ناصر نواجعة وعيسى عمرو، أحدهم موظف منذ فترة طويلة في “بتسيلم” في جبل الخليل الجنوبي، والآخر ناشط حقوقي قديم من الخليل نفسها. ناصر، على سبيل المثال، تم اعتقاله واحتجازه لمدة 14 ساعة، فقط من أجل الحصول على “مكالمة تحذير” لمدة 15 دقيقة مع الشاباك، لمقاومة الاحتلال وعقابه.

في الأيام الأخيرة، كان إيتمار بن جفير يحاول كسب بعض الأصوات عندما أعلن أنه سيرحل العرب الذين يدعمون الإرهاب من “إسرائيل”. أحدثت البلاد ضوضاء، لكن حتى ذلك بالكاد. إن تعريف بن جفير لـ “أنصار الإرهاب” واسع بما يكفي ليشمل العرب واليساريين، وهو إلى حد ما ضيق بما يكفي لاستبعاد المحتفلين في قبر باروخ غولدشتاين. ومع ذلك، فنحن نهز أكتافنا أمام سؤال ما هو الفرق الكبير بين ما يهدد بن غافير بفعله بالنساء مثلي، وإغلاق منظمات حقوق الإنسان واتهامها بالإرهاب دون إثبات أو محاكمة؟ هل هم فلسطينيون؟ إذا لم نثور على هذا، فمن الواضح لماذا يتم التعامل مع بن جفير بهز الأكتاف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى