الأخبارعالمي

مئات آلاف الشباب الإيراني مستعدون للتواجد بجبهات المقاومة

أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري أنه لو سمح قائد الثورة الإسلامية فإن مئات آلاف الشباب مستعدون للتواجد في جبهات المقاومة.

وخلال كلمته أمام مهرجان مالك الأشتر للتعبئة اليوم الخميس أشار اللواء باقري إلى ان الإمام الراحل (رض) هو الذي أوجد التعبئة وهي باتت مدعاة لعزة واقتدار النظام وقال إن التعبئة لعبت الدور الأكبر في إقرار الأمن والثقافة والاقتصاد في الثورة الاسلامية .

وأضاف: إن شهداء الدفاع عن المراقد المقدسة لأهل البيت هم أعضاء في التعبئة الشعبية وقد افتدوا بأنفسهم لإرساء دعائم الأمن بالثورة الإسلامية، موضحاً أن اسم التعبئة ممتزج بالمقاومة وهي النسخة المنقذة في مواجهة التهديدات.

وأشار اللواء باقري إلى تصريحات قائد الثورة الإسلامية أمس الأربعاء أمام كوادر التعبئة، وقال إن المبادئ الخمسة التي طرحها سماحته حول التعبئة ستتحول إلى ميثاق للتعبئة وسيطبقها التعبويون باعتبارها برنامج عمل لهم.

وأفاد اللواء باقري أن النمو الكمي للتعبئة وإعلان بلوغ أعضاء التعبئة 25 مليون نسمة بأنه مدعاة للشكر، وأضاف، بالطبع إن الجميع هو تعبويون إلا المعادين للثورة الإسلامية وعلينا أن نسمح للتعبويين لإبراز طاقاتهم وصولاً إلى تحقيق الأهداف المرسومة.

وأكد أن عدد التعبويين لا ينبغي أن يشكل عقبة أمام النهوض النوعي والمعنوي لأفراد التعبئة رغم اتخاذ خطوات جيدة جداً على صعيد الجانب النوعي.

ودعا المسؤولين إلى عدم تجاهل حاجة التعبويين، مؤكداً أن التعبويين لم يسعوا يوماً إلى تحقيق متطلبات مادية .

وأكد أن المسؤولية الأولى للتعبئة هي إرساء دعائم الأمن المستقر والنهوض بالقدرات الردعية وتكريس صلابة الثورة الإسلامية في مواجهة التهديدات العسكرية والأمنية والارهابية والفضاء الإلكتروني.

وأشار إلى وجود عدد محدود من قوات التعبئة في سورية للدفاع عن المراقد المقدسة ورغم قلتهم إلا أنهم يشكلون نخبة المقاتلين، وقال إن هناك مئات الآلاف من الشباب على جهوزية للتواجد في جبهة المقاومة وينتظرون ضوء أخضر من قائد الثورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى