الأخبارشؤون العدو

ليبرمان: علينا حسم أي معركة قادمة

جدد وزير جيش العدو أفيغدور ليبرمان، صباح اليوم الإثنين، تهديده بضرورة حسم أي معركة قادمة، “وذلك حتى يدفع الخصم للتفكير ملياً بتكرار المواجهة”.

وقال ليبرمان أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إنه “يتوجب إنهاء أي معركة قادمة مع الأعداء بالحسم، فجميع أعدائنا ينوون المس بجبهتنا الداخلية أولاً بالمواجهة القادمة، وبالأبرياء، وموضوع الجبهة الداخلية يلقى اهتماماً كبيراً منا”.

وأضاف: “إذا حاول أحدهم فرض المواجهة علينا، فعلى كل مواجهة أن تنتهي بالحسم، فهذه كلمة السر، وسنكون ملزمين بالقضاء على أي رغبة للمواجهة معنا في المرة المقبلة، لذلك فالحسم هو العنوان”.

ويعد حديث ليبرمان اعترافاً صريحاً بفشل جيشه في حسم المعارك السابقة في غزة أو جنوب لبنان، وهو ما توعد بتطبيقه خلال أي معركة مقبلة.

وذكر ليبرمان أن “التهديد الإيراني لا زال التهديد الأكبر علينا”، فيما عدد مصادر التهديد الأخرى، وهي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” و”حزب الله” بلبنان و”القاعدة” بسوريا، وتنظيم “داعش” بسيناء.

ولفت ليبرمان إلى أنه “يمثل للمرة الأولى أمام لجنة الخارجية والأمن، وأنه ينوي المثول أمامها على مدار السنوات القادمة”، مشيراً إلى “تعرض إسرائيل للكثير من التحديات المعقدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى