الأخبار

“لوكهيد” الأمريكية للتسليح تدعم الاحتلال وتفتتح سلسلة روضات بالقدس

أعلنت بلدية الاحتلال في مدينة القدس أنَّ عملاقة صناعة الطيران الحربي في العالم شركة “لوكهيد مارتن” الأميركيّة قرّرت بناء سلسة روضات أطفال علميّة في المدينة.

وستكون هذه الروضات جزءًا من مشروع تربوي واسع تقوم الشركة في الكيان باسم “مداعكيدز”، أقامت في إطاره سابقًا روضاتا مشابهة في بئر السّبع و”كريات ملاخي”، بدعم من وزارة التربية الصهيونية التي يقف على رأسها الوزير المستوطن نفتالي بينيت.

وتدعم شركة “لوكهيد مارتن” المصّنعة للمقاتلة الشّبح إف-35، عدّة مشاريع تربويّة في عددٍ من دول العالم، لكن هذه السلسلة مخصّصة للصهاينة فقط.

ولن تعدّ سلسلة روضات الأطفال روضاتا خاصّة، إنما روضات حكوميّة تشتمل على 3 روضات متنوّعة، أولها سيبدأ العمل في حي “كريات مناحم” في السنة الدراسيّة المقبلة.

ووفقًا لشركة “لوكهيد مارتن”، فإن تدخّلها في الشركة سيقتصر على تمويل الحصص العلميّة للأطفال، موضحةً “إننا ندعمهم ماليًا فقط، لا معلمين لدينا في الروضات، ولا نتدخّل في المضامين أو في خطّة التعليم”، وفقًا لما قاله المتحدّث باسم الشركة لصحيفة “هآرتس” العبرية.

وقالت بلديّة الاحتلال في القدس في بيان إن “الشّراكة مع شركة لوكهيد مارتن تسمح لبرنامج الروضات التركيز في المحتوى الأكثر تحديثًا على مستوى العالم تكنولوجيًا وعلميًا”، أمّا الشّركة فقد قالت إنّ “هدف الرّوضات هو تطوير قدرة التفكير التكنولوجي لدى الأطفال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى