الأخبار

لندن تجمد مساعداتها المالية للسلطة الفلسطينية

ذكرت صحيف “ذا صن” اللندنية في عددها الصادر أمس أن وزيرة التنمية الدولية البريطاني بريتي باتل قررت تعليق المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية في ظل انتقادات دافعي الضرائب البريطانيين بسبب ما يدعونه بأن “هذه الأموال تنتقل في نهاية المطاف الى أيدٍ إرهابية”…

وتقول الحكومة البريطانية وفق ما أوردته صحيفة “ذا صن” واسعة الانتشار، انها سوف تعلق المساعدات المالية المخصصة للسلطة الفلسطينية. وتفيد الصحيفة بأن وزيرة التنمية الدولية بريتي باتل قد أصدرت تعليماتها بتجميد هذه الأموال على ذمة التحقيق في مصيرها. وهذا يعني أن 25 مليون جنيه استرليني سيتم حجبها هذا العام وهي تشكل ثلث إجمالي المساعدات المرسلة إلى السلطة الفلسطينية سنويا.

وجاء في تفاصيل تقرير صحيفة “ذا صن”، ان بريطانيا مضطرة لوقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية بعد تصاعد حدة الانتقادات في الشارع البريطاني الذي يرى ان “المبالغ الطائلة” من المساعدات البريطانية المذكورة تصل في نهاية الامر الى جماعات فلسطينية مسلحة، مصنفة على انها “إرهابية”.

يشار الى ان عددا من النواب البريطانيين الغاضبين في وقت سابق من هذا الصيف طالبوا بالعمل على الكشف عن مصير مساعدات المملكة المتحدة التي من المفروض أن تدفع كمعاشات لموظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة والتي يتم تسليمها إلى “منظمة التحرير الفلسطينية”.

وزعم بعض المنتقدين ان أحد كبار المسؤولين في حركة حماس تلقى 100 ألف جنيه استرليني من منظمة التحرير الفلسطينية.

وكانت وزارة التنمية الدولية البريطانية قد اعترفت في وقت سابق بأن منظمة التحرير الفلسطينية تحيط بـ”الرعاية الاجتماعية” أسر الأسرى الفلسطينيين ولكنها استبعدت فكرة تحويل أموال المملكة المتحدة النقدية الى هذا الاتجاه.

هذا ولم يصدر لغاية الآن اي تصريح عن اي مسؤول فلسطيني تعقيبا على هذا النبأ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى