العالم العربي

لبنان تطالب الأمم المتحدة بمنع أي أعمال تنقيب صهيونية في البحر

تمثّل تهديداً للسلم والأمن الدوليين

طالبت دولة لبنان الأمم المتحدة العمل على منع أي أعمال تنقيب صهيونية في البحر.

ورفعت مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة أمل مدللي، الطلب بناءً على توجيهات وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، عبر كتاب وُجه إلى الأمين العام للمنظمة ورئيسة مجلس الأمن بشأن “تلزيم العدو الإسرائيلي شركة لتنفيذ عمليات تقييم للتنقيب في ما يسمى حقل كاريش”، مطالبةً التأكد من أنّ هذه الأعمال لا تقع في منطقة متنازع عليها بغيّة تجنّب أي اعتداء على حقوق لبنان وسيادته”.

كما طالبت مندوبة لبنان بـمنع أي أعمال تنقيب مستقبلية في تلك المناطق تجنباً لخطوات قد تمثّل تهديداً للسلم والأمن الدوليين.

وفي السياق، أكّد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أمس أنّ “قيام الكيان الصهيوني بإبرام عقود تنقيب في المنطقة المتنازَع عليها في البحر ينقض اتفاق الإطار”، موضحاً أنّ “تمادي الكيان في عدوانيته يهدّد الأمن والسلام الدوليَّين”.

وقال بري إنّ تلزيم الكيان الصهيوني شركة “هالبيرتون” الأميركية إجراء تنقيب في البحر، ينسف اتفاق الإطار الذي رعته واشنطن.

من جانبه، طلب رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي من وزير الخارجية الحصول على إيضاحات من المجتمع الدولي بعد أن منحت “إسرائيل” الشركة الأميركية، عقداً للتنقيب في مياه البحر المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى