الأخبار

لافروف يتحدّث عن شكل جديد للنظام العالمي

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم السبت في المناقشة العامة خلال الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم

المتحدة، إن الأزمة الحالية في العالم تشير إلى أن الهيمنة الأمريكية قد انتهت وأن هناك فرصة للتحول إلى نظام عالمي

عادل وديمقراطي متعدد الأقطاب.

ووفقًا للافروف، فقد نشأ الموقف بسبب سياسة الغرب طويلة المدى، ولكن يمكن تغيير ذلك بمساعدة الأمم المتحدة.

وقال لافروف إن الوضع في مجال الأمن الدولي يتدهور بسرعة وبدلاً من الحوار العادل والبحث عن حل وسط، يقوم الغرب باستفزازات صارخة.

وشدد كبير الدبلوماسيين الروس على أن العالم يمر “بلحظة مضطربة ودراماتيكية” في الوقت الحالي، “الأزمة تتفاقم، والوضع

في مجال الأمن الدولي يتدهور بسرعة وبدلاً من الحوار العادل والبحث عن حل وسط، علينا التعامل مع المعلومات المضللة والتدبير الصارخ والاستفزازات”.

وأضاف: “يمكن استبدال النظام الخاضع لهيمنة واحدة بـ “عالم ديمقراطي وعادل متعدد الأقطاب بدون ابتزاز وترهيب لأولئك غير المرغوب فيهم، بدون النازية الجديدة والاستعمار الجديد”.

ولفت إلى أنّ الولايات المتحدة وأوروبا تحاولان الحفاظ على “هيمنتهما المراوغة” من خلال استبدال الدبلوماسية بعقوبات

ضد المنافسين الأقوياء، من أجل “منع وجهات النظر البديلة في المناقشات متعددة الأطراف”.

وتابع القول: “لم تؤد سنوات التدخل الغربي دون عقاب إلى تحسين حالة حقوق الإنسان أو الرفاهية في أي مكان”،

وتساءل لافروف إن كان هناك أي دولة تدخلت واشنطن بقوة في شؤونها، وأصبحت الحياة فيها أفضل؟.

وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة جنبًا إلى جنب مع حلفائها، “تلوي ذراعي أي شخص يجرؤ على التفكير بشكل مستقل”

وتطالب ألا تسترشد إلا بفهمها للديمقراطية، متمّمًا: “هذه ليست ديمقراطية على الإطلاق، هذه ديكتاتورية محضة.”

اقرأ المزيد: أمير عبد اللهيان: الاتفاق النووي مرهونٌ بحسن نوايا واشنطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى