الأخبارعالمي

لاريجاني: تزوير الغربيين لوثائق حول الإمام الخميني (رض) فضيحة سياسية

ندد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني بتزوير شبكة بي بي سي رسائل بين الإمام الخميني (رض) والرئيس الأميركي كارتر ووصفها بأنها فضحتهم سياسياً وإعلامياً.

وقال لاريجاني ، في كلمة ألقاها لدى بدء الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي يوم الثلاثاء ، ان هذه الألاعيب والحيل تحولت إلى فضيحة سياسية واعلامية عليهم لكنها دللت على مدى حاجتهم لأجواء يفرضون خلالها السذاجة الدبلوماسية على إيران.

وثمن لاريجاني نصائح وتوجيهات قائد الثورة الأخيرة في التمسك بالروح الثورية ، مؤكداً على ضرورة اتخاذ موقف حازم ودقيق إزاء هذه الحيل.

واعتبر أن هذا العمل يهدف للتشكيك في صلابة الإمام الخميني (رض) في مواجهته لأميركا.

وأوضح، أنه بالرغم من أن هذه اللعبة الطفولية ونشر وثائق مزورة افتضح أمرها حيث أن عضو مجلس الأمن القومي الأميركي غري سيك نشر مقالاً أوضح فيه بدقة عدم صحة مزاعم قناة بي بي سي فضلاً عن أن الذين يعرفون جيداً نهج الإمام الراحل قبل انتصار الثورة الإسلامية وكذلك خلال العقد الأول بعد انتصارها أدركوا أن هذه الأعمال بعيدة عن الواقع وليست بحاجة إلى إيضاحات.

وتابع لاريجاني: يبدو انه ربما يكون القصد من وراء هذه المزاعم ايجاد صدمة لدى الرأي العام ترمي لاسقاط قباحة الارتباط باميركا والايحاء بان مثل هذه العلاقات كانت موجودة سابقا معها حتى في المراحل الصعبة.

واشار الى اتهامات أميركا والغربيين لإيران في دعم الارهاب ووصفها بالجوفاء والجاهلة مبيناً ، أن الجميع يدرك أن إيران هي التي تتصدى اليوم في المنطقة للارهابيين وأن هؤلاء المجرمين صنعوا نتيجة للممارسات الأميركية القذرة طيلة ثلاثة عقود.

ولفت إلى تصريحات أحد المرشحين الرئاسيين الأميركيين إذ كشف النقاب عن صنع بلاده للمجموعات الارهابية في أفغانستان وداعش متساءلاً: من لايعلم أن أصدقاء وعملاء أميركا في المنطقة هم يدعمون الارهاب ويشاطرونها في ذات المخطط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى