عالمي

لاريجاني: التطرف والإرهاب يتعارض مع مبادئ الإسلام وسيرة النبي الأكرم (ص)

أعرب رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني، في برقيتين منفصلتين عن تعازيه لرئيس المجلس الوطني اياز صادق ورئيس مجلس الشيوخ رضا رباني في باكستان، بضحايا تفجير لاهور الإرهابي، مؤكدا ان التطرف والارهاب يتعارض مع مبادئ الدين الاسلامي وسيرة النبي الاكرم (ص).

كما أعرب لاريجاني عن حزنه وأسفه لمقتل وجرح عدد كبير من الابرياء في تفجير لاهور وادان في ذات الوقت هذا العمل الارهابي، وعن مواساته وتعازيه مع النواب الايرانيين لرئيسي المجلسين والحكومة والشعب المسلم والشقيق في باكستان لاسيما اسر الضحايا.

واكد لاريجاني أن الهجمات الإرهابية الأخيرة في مختلف مناطق العالم تدلل بوضوح ان الارهاب والتطرف يعد تهديدا مشتركا للانسانية برمتها بغض النظر عن الاديان والمذاهب والثقافات والقوميات، معتبرا أن التطرف بمختلف اشكاله يعد كارثة مدمرة تهدد الوجود البشري في اي مكان بالعالم.

فيما لفت إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكد دعمها لأي خطوات تهدف لمكافحة الارهاب والتطرف وذلك في سياق سياساتها المبدأية الرامية لترسيخ وتعزيز الامن والهدوء المستديم في المنطقة لاسيما بلدان الجوار.

وشدد ان الجهود المبذولة حاليا من اجل زعزعة الامن وتأجيج الصراعات المذهبية في العالم الاسلامي تصب في سياق مصالح الكيان الصهيوني واعداء استقرار الامة الاسلامية وثباتها وامنها وتلاحمها.

واعتبر ان التطرف والارهاب باي صورة يتعارض مع اسس ومبادئ الدين الاسلامي ومنهاج الرسول الاكرم (ص) وسيرته.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر ان امن باكستان واستقراره يصب في سياق امن المنطقة والعالم الاسلامي وانها تدعم اي خطوة ترمي لتعزيز الهدوء المستديم في المنطقة واستعدادها للتعاون والتعاطي البناء في هذا السياق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى