شؤون العدو

لابيد: “نتنياهو” يحتمي ببن غفير الذي يريد إقامة دولة عرقية

بدأ وزير الخارجية الصهيوني ورئيس الوزراء المؤقت المقبل يائير لابيد حملته الانتخابية بمهاجمة زعيم المعارضة بنيامين

نتنياهو وايتمار بن غفير، الذي يتزعم حزب عوتسما يهوديت اليميني المتطرف، وهو جزء من قائمة الصهيونية الدينية

في الكنيست الحالي.

وخلال حديثه في مؤتمر إيلي هورفيتس حول الاقتصاد والمجتمع التابع لمعهد “إسرائيل للديمقراطية” ، انتقد لابيد نتنياهو

لتحالفه مع المتطرفين في محاولة للبقاء في السلطة. وقال “اليوم أقوى شخص في المعارضة ليس بيبي نتنياهو، إنه

إيتمار بن غفير”.

وأضاف لأن رسالة بن غفير بسيطة وعنيفة: “فهو يقول لا لدولة ديمقراطية ولا للقيم الليبرالية ولا للاعتدال ولا لسيادة القانون. فقط القومية العرقية”.

وتابع: “جاءت هذه الرسالة في لحظة خطيرة لأن نتنياهو يعرف أنه إذا ظلت إسرائيل ديمقراطية ليبرالية، فلن يكون قادرًا على إلغاء محاكمته، لذا فهو يعتمد كليًا على بن غفير”.

وصعد لابيد هجومه ياتهام المعارضة بإنشاء “آلة أخبار مزيفة” يمولها الأوليغارشيون الأجانب. و شجب لبيد هجمات المعارضة التي لا هوادة فيها على رئيس الوزراء نفتالي بينيت، واصفًا إياه بأنه “رجل طيب، إسرائيلي جيد، رئيس وزراء جيد. انظروا إلى مقدار السم الذي ألقوه عليه”.

وكان لابيد قد تحدث قبل ساعات من تصويت النواب لصالح حل البرلمان، مما أرسل الكيان إلى الجولة الخامسة من الانتخابات في أقل من أربع سنوات.

يذكر أن لابيد وبينيت كانا تمكنا من إنهاء حكم نتنياهو الطويل عندما شكلا ائتلافا عريضا يتكون من أحزاب يمينية ويسارية وعربية. ومع ذلك، فقد تفكك التحالف في الأشهر الأخيرة حيث غادر الأعضاء وفقدوا أغلبيتهم البرلمانية الهزيلة.

اقرأ المزيد: أسعار الذهب تتراجع بعد تعهّد المركزي الأميركي مكافحة التضخمر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى