عالمي

كوبا: إبقاؤنا على القائمة السوداء محاولة أميركية لإفشالنا

اتهم نائب وزير الخارجية الكوبي كارلوس فرنانديز دي كوسيو إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بالتصرف بطريقة “غير أخلاقية

ولا شرعية ولا عادلة” في إبقاء بلاده في قائمة الدول الراعية للإرهاب، وفق تعبيره.

وقال دي كوسيو في مقابلة مع وكالة “أسوشيتيد برس”، اليوم الخميس، إنّ “إبقاء كوبا في القائمة السوداء لوزارة الخارجية

الأميركية إلى جانب كوريا الشمالية وإيران وسوريا، هي طريقة سهلة لمعاقبة كوبا بهدف محاولة جعلها دولة فاشلة”.

وأضاف: “للأسف، الولايات المتحدة لا تدفع ثمن القيام بشيء غير شرعي وغير مدعم (بأدلة) وغير أخلاقي”.

وأوضح أن المسؤولين الأميركيين “لا يجدون سبباً لتبرير إدراج كوبا في القائمة”، مشيراً إلى زعمهم بأنّ هذه المسألة “صعبة سياسياً عليهم”.

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب أعادت إدراج كوبا في قائمة الدول الداعمة للإرهاب، في شهر كانون الثاني/يناير من العام 2021، بعدما سحبت إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما هافانا من اللائحة السوداء.

اقرأ المزيد: إيران تشكك في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتتهمه بالانحياز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى