الأخبار

كتائب “شهداء الأقصى”: العمليات المقبلة في الداخل المحتل والضفة ستكون أكبر

أكد الناطق باسم كتائب شهداء الأقصى – لواء العامودي – أبو محمد للميادين تعليقاً على عملية بئر السبع التي

وقعت مساء أمس، أنّ “العدو يجب أن يعلم أنه سيدفع المزيد من دماء مستوطنيه”.

وقال أبو محمد إنّ “العمليات المقبلة في الداخل المحتل والضفة ستكون أكبر والمقبل أعظم في شهر رمضان، والاحتلال سيدفع ثمن جرائمه والأيام ستثبت ذلك”.

ودعا الشعب الفلسطيني إلى “الاقتداء بالشهيد محمد أبو قيعان منفذ عملية بئر السبع التي أثبتت انهيار المنظومة

الأمنية الإسرائيلية”.

اقرأ أيضاً: أمير عبد اللهيان من دمشق: العلاقات الثنائية بين سوريا وإيران تمر بأفضل الظروف

ولفت أبو محمد إلى أن “ما يجري الآن في القدس والداخل المحتل والضفة ينذر بانفجار جديد”.

وقال: “يجب أن تبقى الجبهات الأربع، أي الضفة والقدس وغزة والداخل المحتل مشتعلة، وعلى الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل أن ينتفض للرد على اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه”.

وأعلنت مصادر عبرية مساء أمس الثلاثاء، عن مقتل 4 مستوطنين صهيونيين بعملية طعن ودهس مزدوجة في

بئر السبع المحتلة.

وأفادت وسائل إعلامٍ عبرية، بأنّ المستوطنتين قتلوا،بعد أن أُعلن عن إصابتهم جراء عملية الطعن التي وقعت في

بئر السبع.

من جانبها ذكرت منظمة “زاكا” أن “حصيلة عملية الطعن في بئر السبع، قتيلة 50 عاما ومصابة 65 عاما بحالة

ميؤوس منها، ومصاب 50 عاما ومصابة 40 عاما حالتهما متوسطة – المنفذ حالته خطيرة جدا”، قبل أن يعلن عن مقتلهم.

كما وأكدت مصادر عبرية استشهاد المنفذ.

كما وذكرت أن منفذ عملية الدهس والطعن في بئر السبع وهو محمد غالب أبو القيعان من سكان بلدة حورة في النقب المحتل.

من ناحيتها، نقلت “القناة الـ12” الإسرائيلية، عن مصدرٍ سياسي قوله: “نأمل ألاّ تكون عملية بئر السبع هي براعم ما نتوقعه في شهر رمضان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى