الأخبارالقدس

كتائب أبو علي مصطفى تعلن استهداف تجمع لآليات العدو ومواقعه على حدود القطاع

ردّاً على استمرار العدوان

أعلنت كتائب الشهيد ابو علي مصطفى،  اليوم الثلاثاء، عن استهداف تجمع لآليات العد الصهيوني وعدد من مواقعه على حدود القطاع.

وقالت الكتائب في تصريحٍ لها وصل “الهدف”، “في غمار معركة نداء القدس ضد الاحتلال .. مقاتلونا في وحدات المدفعية والصاروخية استهدفوا بقذائف الهاون بعيارات متوسطة وثقيله منذ ساعات فجر اليوم، العديد من مواقع الاحتلال العسكرية وتجمع آلياته شرق محافظة رفح و الوسطى وخانيونس وغزة”.

وأشارت إلى قصف مستوطنات الاحتلال برشقات صاروخية، ردّاً على العدوان الصهيوني على قطاع غزة منذ أمس.

وفي السياق، قال الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد أبو علي مصطفى “أبو جمال” في تصريح صحفي “إن استمرار تصعيد الاحتلال الهمجي بحق شعبنا الفلسطيني، سيفتح عليه بوابات جهنم ،وسيكون للمقاومة الكثير من المفاجآت التي ستثلج الصدور وستجعل المحتل يرضخ مرغماً أمام مطالب المقاومة”.

وأضاف “نحيي شعبنا الصامد البطل المقاوم الذي علم المحتل دروساً قاسية في الصبر والمواجهة والتضحية، وإذ ننحي له اكبارا على شجاعته”، مؤكداً على أن القدس ستبقى محور ومركزية صراعنا مع المحتل الغاصب، وعلى استمرارية مقاومة الاحتلال وتصعيد المواجهة في ساحات الاشتباك كافة ، ليعلم العدو أن تجاوزاته لن تمر دون عقاب”.

وتتواصل منذ مساء أمس الاثنين، غارات من طائرات العدو الصهيوني على مناطق متفرقة من قطاع غزة، على خلفية التصعيد العسكري بين الاحتلال الصهيوني وفصائل المقاومة في غزة.

وأعلن جيش الاحتلال أمس، عن بدء عدوانه العسكري على قطاع غزة، تحت اسم “حارس الجدران”، ارتقى خلالها حتى اللحظة 25 شهيداً بينهم أطفال ونساء.

إلى ذلك، لم تتوقف فصائل المقاومة الفلسطينية منذ أمس في ردّها على الكيان الصهيوني، إذ استمرت بقصف مستوطنات وعمق الكيان الصهيوني بمختلف أنواع الصواريخ ردّاً على العدوان على القطاع وإسناداً للقدس المحتلة.

وأطلقت المقاومة الفلسطينية منذ أمس، أكثر من 350 صاروخاً إلى الكيان، في عملية ردّ وانتصار أسمتها “سيف القدس “.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، ارتقاء 25 شهيدًا وإصابة نحو 120 مواطناً بجراح مختلفة ومتفاوتة الخطورة، جراء تواصل استهدافات الاحتلال لمناطق متفرقة من قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى