الأخبار البارزةفلسطين

“عرين الأسود”: كشفنا قوة صهيونية تسللت إلى نابلس وحاصرناها

أعلنت مجموعات “عرين الأسود” في نابلس أنها اكتشفت، اليوم الخميس، قوة صهيونية تسللت إلى البلدة القديمة.

وقالت “عرين الأسود” في بيان صحفي مقتضب، اكتشفت مجموعات عرين الأسود قوة خاصَة تَسَلَلَت إلى المنطقة الغربية

للبلدة القديمة في مدينة نابلس في تمام الساعة ٨٠٠٠ من صباح اليوم.

وأكدت أنها حاصَرت القوة بالقرب من أحد الأفران، وَشَكَلَ مقاتلوها حَولَ القوة المقتحمة حِزامًا ناريًا كثيفًا وعبواتٍ ناسِفة مَحليِّة

الصُنع من كافة الاتجاهات مُنذ التَسلُلْ وحتى انسحابِها وانسحاب القوة المساندة.

وأشارت إلى فشل القوة المقتحمة من الوصول لأيّ مُقاتل من مقاتلي عرين الأُسود أو إعتقالِه كما وشاركَ بالاشتباك مقاتلون من كافِة المناطق والفصائِل المُسَلحة.

وفي سياق متصل، استشهد الفلسطيني سمير عوني أصلان (45 عاماً)، اليوم الخميس، بعد إصابته برصاصة قاتلة في الصدر، أطلقها عليه جنود

الاحتلال الإسرائيلي بعد اعتقال ابنه من مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة.

وأكّدت مصادر من مجمع فلسطين الطبي برام الله وصول الشهيد وقد فارق الحياة متأثراً برصاصة أصيب بها في القلب مباشرةً.

وفي التفاصيل اقتحمت قوّة كبيرة من جيش الاحتلال منزل المواطن أصلان، وقامت باعتقال ابنه رمزي، بطريقة وحشية.

وعندما غادر الجنود المنزل، خرج الأب إلى شرفة المنزل ليتفقد ابنه الذي اعتقله الاحتلال بعد أن قيّد عينيه، وصرخ ليرفع

معنويات ابنه “مهونة يابا رمزي”، عندها بدأ جنود الاحتلال بإطلاق النار بشكلٍ عشوائي ما أدى لإصابته برصاصة قاتلة على الفور.

وقال شقيق الشهيد للصحافيين في باحة مجمع فلسطين الطبي: “كنا نقف على شرفة المنزل حين استشهد”.

وقال مركز قلنديا الإعلامي في بيان صحافي: “قوات الاحتلال استهدفت الشهيد سمير أصلان بعد محاولته الدفاع عن نجله

رمزي خلال اعتقاله بشكلٍ همجي، وذلك ضمن حملة اعتقالات شرسة نفذتها قوات الاحتلال بمخيم قلنديا، فجر اليوم، ثم احتجزت جثمانه وهو ينزف ومنعت الأهالي من إسعافه”.

اقرأ المزيد: رئيسي: العدو سعى ليضغط علينا من خلال فرضه العقوبات لكنه فشل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى