الأخبار البارزةفلسطين

قوات الاحتلال تجدد اقتحامها الأقصى وحالات اختناق بين المُصلّين الفلسطينيين

اقتحمت قوات الاحتلال، اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى بعد صلاة الفجر، وسط إطلاق قنابل الغاز والرصاص

المطاطي، تمهيداً لاقتحامات المستوطنين، فيما تصدّى لها الشبّانُ الفلسطينيون بإطلاق الألعاب النارية.

ومن جانبه، أبعدت قوات الاحتلال المُصلين والمعتكفين بالقوة من ساحات المسجد، ما أدى إلى إصابة عددٍ كبيرٍ

من المحاصرين داخل المصلّى القبلي، واعتدت على الطواقم الصحافية وأخرجتهُم من باحات المسجد الأقصى.

وفي السياق نفسه، أفادت مصادر إعلامية في القدس المحتلة أمس باقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى بحماية

شرطة الاحتلال الصهيوني، مشيرةً إلى أنّ قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد وأخرجت المصلين منه، تمهيداً

لاقتحامات المستوطنين الجماعية، التي دعت إليها “جماعات الهيكل”  بمناسبة عيد الفصح العبري.

كذلك، اعتدت قوات الاحتلال الصهيوني في وقت سابق أمس على المرابطات المقدسيات بالضرب المبرح.

في سياق آخر، أكّد مصدر في المقاومة أنّ القُبة الحديدية أطلقت عشرات الصواريخ تجاه رصاص ثقيل أُطلق من

غزة من المضادات الأرضية.

اقرأ أيضاً: بلينكن يتصل بلابيد و يؤكد التزام الإدارة الراسخ بأمن “إسرائيل”

ودوّت صفّارات الإنذار أمس في المستوطنات المحيطة بالقطاع، في وقت أطلقت المقاومة صاروخ أرض جو باتجاه

الطائرات الإسرائيلية المغيرة التي استهدفت موقع عيسى البطران التابع للمقاومة وسط القطاع، فيما أطلقت دبابة

صهيونية النار باتجاه نقاط الضبط الميداني شرق مخيم البريج في المحافظة الوسطى للقطاع.

و أفادت مصادر في غزة فجر اليوم، بسماع دوي انفجار في المحافظة الوسطى. ووفق المصادر، فإنّ “طائرات إسرائيلية

مسيّرة قصفت موقعاً للمقاومة غرب النصيرات، وموقعاً تابعاً لكتائب القسام جنوب مدينة غزة، وموقع عيسى البطران التابع للمقاومة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى