الأخبارتقارير

قوات الاحتلال ارتكبت 584 انتهاكاً بحق صحفيين خلال عام 2016

أصدرت لجنة دعم الصحفيين تقريرها السنوي لعام 2016 حول الانتهاكات  بحق الصحافيين والمؤسسات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية، مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على ممارسة ضغوط جادة على الكيان الصهيوني لوقف الاعتداءات على حرية الصحافة ومحاسبة مرتكبيها.

ودعت الدول الاعضاء الموقعة على اتفاقيات جنيف للعمل على توفير بيئة آمنة ومواتية للصحفيين الفلسطينيين لأداء عملهم بشكل حر ومستقل، الامر الذي سيساعد في تعزيز التنمية والديمقراطية وحرية الرأي للشعب الفلسطيني.

وأوضح تقرير اللجنة السنوي أن عام 2016 سجل (584)  انتهاكاً اسرائيلياً خلال عام 2016، في حين بلغ عدد الانتهاكات الفلسطينية الداخلية  التي سجلت في الضفة وقطاع غزة (120)  انتهاكا، منها (86) انتهاكا في الضفة المحتلة و ( 34)  انتهاكاً في قطاع غزة.

ونوه أن شهر اكتوبر2016 احتل أعلى نسبة انتهاكات صهيونية ضد الصحفيين كونه الذكرى السنوية الاولى لانطلاق شعلة انتفاضة القدس وتغول الاحتلال الصهيوني في استهداف الصحفيين والمؤسسات الإعلامية لمنعهم من تغطية جرائم الاحتلال، فيما سجل شهر مايو 2016 أعلى نسبة انتهاكات داخلية فلسطينية في الضفة المحتلة وقطاع غزة والتي جاءت مناصفة 10 انتهاكات في الضفة ومثلها في قطاع غزة.

وأكد تقرير لجنة دعم الصحفيين، أن الاعتداءات الصهيونية تعد الاشد عنفاً وخطورة على الصحفيين وحرياتهم الإعلامية، والتي تجسدت باستهداف الصحفيين الفلسطينيين والاجانب وتعرضهم للإصابة المباشرة بالرصاص الحي و المعدني وقنابل الغاز السام وغاز الفلفل، والاعتداء عليهم بالضرب والتهديد وغيره من وسائل العنف أو الإهانة والمعاملة الحاطة بالكرامة والإنسانية، واعتقالهم  واحتجازهم وتمديد اعتقالهم، ومداهمة منازلهم ومصادرة أدواتهم الصحفية، ومنعهم من تصوير وتغطية الفعاليات والمسيرات من جانب، وحرمانهم من السفر من جانب آخر، وإبعاد عن مدينة القدس المحتلة، وإغلاق مؤسسات إعلامية وتهديد أخريات بالتحريض.

ورصد التقرير السنوي انتهاكات الأشهر خلال عام 2016 وهي كالآتي: يناير(46)، فبراير(33)، مارس(28)، ابريل(44)، مايو(41)، يونيو(31)، يوليو(48)، اغسطس(52)، سبتمبر(62)، اكتوبر(102)، نوفمبر(50)، ديسمبر(47).

استشهاد

وأشار التقرير إلى  أن  جريمة قتل طالب الاعلام في جامعة القدس اياد عمر سجدية(22 عاما) من مدينة القدس، تعتبر الاشد خطورة بين مجمل الاعتداءات التي ارتكبها الاحتلال الاسرائيلي والتي اقترفها الاحتلال في شهر مارس من عام 2016 .

اعتداء وإصابة

كما سلط التقرير الضوء على عدد الاصابات والاعتداءات التي ارتكبتها اسرائيل خلال عام2016 بحق الصحفيين، مسجلا(60) حالة اعتداء، من بينهم(37) حالة استهداف  واعتداء مباشر كادت أن تودي بحياتهم، ارتكبها الاحتلال متعمداً مستهدفا  جسد الصحفي وعدسته والتي سجلت  من بينهم(4) صحفيات.

وأوضح أن “إسرائيل” سجلت أعلى نسبة اعتداءاتها  المباشرة على الصحفيين في مدينة رام الله والتي سجلت(11) حالة إصابة يليها مدينة الخليل(8) حالات، و مدينة القدس7 حالات اعتداء، و بيت لحم4، و 2 حالة اعتداء في جنين، 2  في قلقيلية،1 من الجليل، 1 نابلس، وصحفي  عربي كويتي الجنسية.

اعتقال واحتجاز واستدعاء

وتوقف التقرير أمام أعلى نسبة انتهاك خلال عام 2016، واتساع دائرة الملاحقات الإسرائيلية للصحافيين واعتقالهم ومحاكمتهم على خلفية كتاباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اقرار  مشروع قانون حول “الفيس بوك” يلزم شبكات التواصل برصد وشطب أي منشورات تعدها اسرائيل  ذات طابع “تحريضي” ضدهم،  مشيرا الى ان اسرائيل  اعتقلت واحتجزت واستدعت وسلمت بلاغات استدعاء لـ (138) صحافيا واعلامياً، منذ بداية عام 2016.

تمديد  وتأجيل اعتقال وإصدار احكام

فيما أوضح أن اسرائيل تمادت في اتباع سياسة تمديد  وتأجيل الاعتقالات بشكل متكرر للصحفيين المعتقلين في سجونها وتثبيت أحكام والتي بلغت  ثاني اعلى نسبة انتهاك وهي(98) حالة، تنوعت ما بين تمديد اعتقال صحفيين، واصدار احكام بحق آخرين، وتأجيل محاكمة  وتثبيت حكم لصحفيين معتقلين بعض منهم لا يزالون في سجون الاحتلال.

اقتحام ومداهمة

 كما سجل  ثالث اعلى نسبة انتهاك اسرائيلي والتي بلغت (87) حالة اقتحام ومداهمة  وتحطيم وتخريب خلال عمليات التفتيش والذي يتم فيها مصادرة أجهزة ومعدات ومواد صحفية من منازلهم ومؤسساتهم الاعلامية ، مبينا التقرير أن شهري نوفمبر وديسمبر  سجلا اعلى نسبة اقتحامات ومصادرات معدات خلال عام 2016 .

تهديد وإغلاق مؤسسات وتحريض

وبخصوص استخدام اسرائيل اسلوب المراقبة و بعض اساليب الضغوط والملاحقات التي  تستخدم بطريقة ممنهجة لإخافة الصحافيين واسكاتهم، كشف التقرير (85) حالة تحريض واتهام واغلاق وتهديد بإغلاق وتشويش على مؤسسات اعلامية ومواقع على شبكات التواصل الاجتماعي، من بينهم فضائية فلسطين اليوم، وفضائية الأقصى، فيما اغلقت قناة “مساواة”، وصحيفة المدينة، ، و المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى «كيوبرس» بالكامل، ومعهد قدرات وجمعية الهيئة العليا لنصرة القدس والاقصى وكلاهم في الداخل المحتل.

 وأشار الى أن اسرائيل اغلقت (4) إذاعات فلسطينية بهدف قمع حرية التعبير ومحاولة لإسكات الصوت الفلسطيني المعارض للاحتلال، و  اغلاق محطة “السنابل” إضافة إلى اغلاق اذاعات (منبر الحرية، دريم، إذاعة الخليل) و مصادرة وتدمير معظم محتوياتها.

كما وجهت اسرائيل تهديداتها بإغلاق وايقاف بث (5) مؤسسات اعلامية اخرى(“راديو ناس” التي تبث من جنين، وإذاعة (ون اف ام) التي تبث من الخليل، اذاعة الريف في دورا بالخليل، راديو الريف في الداخل المحتل،  وتلفزيون وطن من الخليل، بذريعة بث عبارات تحريضية ضد جيش الاحتلال).

منع من التغطية وممارسة العمل

وحول استخدام اسرائيل اسلوب ممنهج لإسكات الصحافة ومنعها من نشر وتوثيق جرائمها بحق الفلسطينين، بين التقرير(57) حالة منع من التغطية وسحب بطاقات الصحفيين  لإبعادهم عن ممارسة عملهم المهني .

منع من السفر

فيما رصد(18) حالة منع من السفر سواء لتلقي العلاج، أو لحضور مؤتمر دولي، او تسليم جوائز او تعليم . تحت حجج امنية واهية، لتسجل ضمن الانتهاكات التي ترتكبها اسرائيل بحق الصحفيين والاعلاميين.

 مضايقات وتعذيب داخل السجون

ولم يكتف التقرير بتسجيل انتهاكات اسرائيل للصحفيين على أرض الميدان، بل وثق انتهاكات الاحتلال للصحفيين المعتقلين داخل السجون وخاصة المرضى منهم، واستخدامه اساليب التعذيب والتغذية القسرية للمضربين منهم عن الطعام، والمضايقات والتنغيص وإرغامهم على دفع غرامات مالية باهظة الثمن كشرط الافراج عنهم ومساومتهم والتي بلغت(40) انتهاكاً.

وبخصوص الانتهاكات التي ارتكبتها جهات فلسطينية في الضفة وقطاع غزة خلال التقرير السنوي من عام 2016 والتي بلغت (120) انتهاكاً، منها (86)  انتهاكا في الضفة المحتلة، و(34) انتهاكا في قطاع غزة.

 ورصد التقرير إجمالي الانتهاكات الداخلية الفلسطينية حسب توزعها على شهور عام 2016 وهي كالآتي:

يناير(8)، فبراير(10)، مارس(3)، ابريل(4)، مايو(20)، يونيو(14)، يوليو(6)، اغسطس(13)، سبتمبر(13)، اكتوبر(15)، نوفمبر(9)، ديسمبر(5).

وتوزعت الانتهاكات الداخلية في الضفة الغربية وقطاع غزة  خلال العام كالآتي: (11) حالة اصابة واعتداء،(56) حالة اعتقال واحتجاز واستدعاء، و(10) حالات تمديد اعتقال، و(19) حالة منع من التغطية، و(8) حالات تهديد وتحريض، وحالة واحدة اغلاق مؤسسة، و(11) حالات اقتحام ومداهمة وتحطيم، و(4) حالات مضايقات وتغريم صحفيين قبل الافراج عنهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى