فلسطين الجغرافيا والتاريخ

قلقيلية وحصة الأسد من نكبات فلسطين

قلقيلية هي مدينة تقع في غرب الضفة الغربية في فلسطين، عند التقاء الساحل مع الجبل و تعتبر خط الدفاع الأول نظرًا لقربها من الخط الاخضر.
في كل كارثة تحلّ بفلسطين كان لها نصيب الأسد ففي حرب 1948 م فقدت جميع أراضيها السهلية الزراعية مما جعل أهل قلقيلية يستصلحون الجبل و يحولوا الصخر إلى تراب ويزرعوا فيه و شهد لهم بذلك قائد القوات البريطانية أنذاك جلوب باشا و كتب عنهم في كتابه جندي بين العرب, ولكن لم تدوم طويلا لهم تلك الاراضي ففي حرب 1967 إستولى الصهاينة على بقية أراضيها و حولوها إلى مستعمرات, و جائت نكبة قلقيلية الثالثة في انتفاضة الأقصى حيث قامت حكومة الاحتلال بإحاطة المدينة من جميع الجهات بالجدار العازل …. يبلغ عدد سكانها 56,000نسمة.

وتشكل قلقيلةالآن عقدة مواصلات هامة لكثير من الطرق التي تربط المدن الفلسطينية شمالاً من طولكرم وحيفا وعكا واللد ويافا والمجدل وغزة في الجنوب الغربي ونابلس والقدس والخليل .

اسم قلقيلية يعود إلى ذلك العهد الكنعاني الذي يتصدّر قائمة العصور التاريخية التي عمرها الإنسان في هذه المنطقة . فيذهب بعض المؤرخين إلى أنّ أسم قلقيلية يعود إلى تلك الجلجالات التي تناثرت في فلسطين عند ملتقى السهل الساحلي وسفوح الجبال الغربية. وكلمة جلجال تعني في المعجم الكنعاني الحجارة المستديرة .

وهناك بعض المعالم الأثرية التي تدل على الجذور التاريخية لهذه المدينة تعود إلى العهد الروماني والعهود الإسلامية من أهمها:

1. صوفين: وهي منطقة شرق قلقيلية امتد إليها العمران.
2. خربة حانوتا: شمال قلقيلية تحتوي على صهاريج منقورة في الصخر وشقف فخارية ومدافن محفورة ومنها منحوت.
3. خربة النبي يامين: تقع جنوب غرب قلقيلية وتنسب إلى أحد أسباط بني إسرائيل .
4. النبي شمعون: شمال غرب المدينة وبها تلال أثرية وبقايا أبنية وبئر ماء .
5. الجامع العمري (مسجد عمر بن الخطاب): وبناء هذا المسجد من الأقواس الأثرية وينسب إلى قلقيلية العديد من العلماء.

مذبحة قلقيلية

نقم الصهيونيون على أهالي قلقيلية قبل فترة طويلة لأنهم رفضوا رغم الإغراءات بيع أي شبر من أراضيهم إليهم وتصدوا لكل الأعمال العدوانية التي قام بها صهيونيو المستعمرات للاستيلاء على أراضيهم و أراضي القرى المجاورة. وقد شعر سكان قلقيلية بالخطر الصهيوني منذ صدور قرار التقسيم فأخذوا يستعدون للدفاع عن قريتهم و جمعوا مبالغ كبيرة من المال اشتروا بها السلاح والذخيرة. وأصبح في القرية قرابة 1,200 مناضل مسلح تعاونوا فيما بينهم على حراسة أراضيهم ورد العدوان عنها و أسهموا في الدفاع عن القرى المجاورة و خاضوا مغارك كثيرة كان النصر حليفهم.

و من أهمها معركة قلنسوة و عين ورد و بيار عدس و الطيرة و كفار سابا. و شنوا في بعض الحالات هجمات معاكسة على الستعمرات الصهيونية التي كان ينطلق العدوان منها مثل ((رامات هكوفيش)) و ((كلمانياه)).

لم تنقطع الاشتباكات بين عرب قلقيلية والقرى المجاورة و صهيونيو المستعمرات المجاورة بعد التوقيع على اتفاقية الهدنة الدائمة بين الأردن و((إسارئيل)) بل زادت ضراوة لأن الجيش الإسرائيلي أخذ يشارك فيها. ولم يكتم الإسرائيليون غضبهم من فشلهم في كسر شوكة سكان القرية, حتى إن موشي ديان قال في اجتماع على الحدود إثر اشتباك في
حزيران عام 1953: ((سأحرث قلقيلية حرثا)).

في الساعة التاسعة من مساء 10/10/1956 تسللت إلى القرية مفرزة من الجيش الإسرائيلي تقدر بكتيبة مشاة و كتيبةمدرعات تساندهما كتيبتا مدفعية و نحو عشر طائرات مقاتلة فقطعت أسلاك الهاتف و لغمت بعض الطرق في الوقت الذي تحشدت فيه قوة كبيرة في المستعمرات القريبة تحركت في الساعة العشرة من مساء ذلك اليوم و هاجمت القرية من ثلاث جهات مع تركيز الجهد الرئيس بقوى كتيبة المدرعات على مركز الشرطة فيها. و لكن الحرس الوطني تصدوا بالتعاون مع سكان القرية لهذا الهجوم و صمدوا بقوة, مما أدى إلى إحباطه و تراجع المدرعات. و بعد ساعة عاود المعتدون الهجوم بكتيبة المشاة تحت حماية المدرعات بعد أن مهدوا للهجوم بنيران المدفعية الميدانية, و فشل هذا الهجوم أيضا و تراجع العدو بعد أن تكبد بعض الخسائر.

شعر سكان المنطقة أن هدف العدوان هو مركز الشرطة فزادوا قوتهم فيه و حشدوا عددا كبيرا من المناضلين هناك. ولكنهم تكبدوا خسائر كبيرة عندما عاودت المدفعية القصف.و اشتركت الطائرات في قصف القرية و مركز الشرطة بالقنابل. و في الوقت نفسه هاجم العدو مرة ثالثة بقوة كبيرة و تمكن من احتلال مركز الشرطة , ثم تابع
تقدمه عبر شوارع القرية مطلقا النار على المنازل و على كل من يصادفه. و قد استشهد قرابة سبعين مناضلا من سكان القرية و القرى القريبة الذين هبوا لنجدتها و منيت بخسائر مادية كبيرة.

و كانت وحدة من الجيش الأردني متمركزة في منطقة قريبة من قلقيلية فتحركت للمساعدة في التصدي للعدوان و لكنها اصطدمت بالألغام التي زرعها المهاجمون مسبقا فدمرت لها مصفحة و سيارتان كبيرتان و اشتبكت مع وحدات العدو المكلفة قطع الطرق إلى القرية. و قد قصفت المدفعية الأردنية العدو و كبدته بعض الخسائر. ثم انسحب العدو بعد أن عاث بالقرية فسادا و تدميرا.

مدينة قلقيلية مركز محافظة تتبعها( 32) بلدة وقرية وعزبة :–

في بدايات 1996 استقلت قلقيلية جزئياعن محافظة طولكرم أصبحت قلقيلية مركز محافظة تتبعها( 32) بلدة وقرية وعزبة هي :-

باقة الحطب ,عزون, كفر لاقف, كفر ثلث, صير, عسلة, كفر جمال, حبلة, فلامية, راس طيرة, راس عطية, المدور, عزبة سلمان, مغارة الضبعة, عزبة الأشقر, حجة, فرعتا, إماتين, جيت, كفر قدوم, كفر عبوش ,جينصافوط ,عزبة جلعود, عزبة الطبيب,الفندق,
سنيريا, عزون عتمة, النبي إلياس, بيت امين ,واد الرشا, الرماضين الشمالي ,الرماضين الجنوبي.

بعد احتلال الصهاينة للضفة الغربية وقطاع غزة والجولان ، نزلت قلقيلية عائلات كثيرة من قرى ومدن الضفة وقطاع غزة، ونزل الكثير منهم ، وبذلك زاد عدد سكان المدينة وبلغ 33 ألف في إحصاء 1997م أي بقدر ثلاث أضعاف عددها عام 1967م وقد زادت أيضا مساحة العمران ب 3 أضعاف .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى