الأخبار

“قسد” تتهم التحالف الدولي بالمسؤولية عن الهجوم التركي

قال المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، أمس الأربعاء، في بيانٍ، إنَّ “التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة هو من فتح الأجواء أمام تركيا لقصف مناطق شمال شرقي سوريا”.

وجاء البيان بخصوص الغارات الجوية التركية على ريف المالكية (ديرك)، الواقعة في أقصى شمال شرقي سوريا.

وأشار البيان إلى أنَّه “بعد فشل تركيا في تحقيق هدفها، فتحت قوات التحالف الدولي الأجواء أمامها، وفي الـ 1 من شباط/فبراير الحالي، وبحدود السّاعة 10 مساءً، شنّت تركيا عبر طائراتها الحربية غاراتٍ جويةً استهدفت فيها محطة الكهرباء في كر كندال، قرب قرية تقل بقل التابعة لمنطقة ديركا حمكو، في ديرك”.

وشدَّد بيان “قسد” على أنَّ “هجمات تركيا لم تتم من دون علم قوات التحالف الدولي”، وتابع أنه “في النتيجة تسعى تركيا من خلال صمت التحالف الدولي إلى إضفاء الشرعية على هجماتها”.

وأمس، أعلنت وزارة الدفاع التركية أنّها “استهدفت معسكراتِ تدريبٍ، وملاجئَ ومخازنَ ذخيرةٍ لمسلحين كرد في العراق وشمال سوريا، ما تسبّب في وقوع خسائر بشرية ومادية.

وقد أدّى استخدام الأجواء العراقية في تنفيذ هذه الغارات إلى إدانة تيارات سياسية عراقية، كخلية الإعلام الأمني وعصائب أهل الحق.

وشنّت تركيا مجموعة من الاعتداءات على مناطق شمالي شرقي سوريا، بحجّة قصف قوات سوريا الديمقراطية، كان أعنفها في كانون الأول/ديسمبر 2021، حيث استهدف الجيش التركي قرية أم الكيف في ريف تل تمر، الواقعة في ريف محافظة الحسكة، بأكثر من 800 قذيفة، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى بين صفوف المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى