الأخبارالأخبار البارزة

قراصنة اخترقوا مواقع صهيونية يسربون بيانات حساسة

يطالبون فدية بالبيتكوين

قالت مواقع صهيونية، أمس الأحد، إنّ مجموعة من القراصنة تعرف باسم “بلاك شادو”، سبق أن اخترقت شركات تأمين صهيونية، هددت بكشف معلومات تخص العديد من الشركات.

ولفتت إلى أن المجموعة نشرت أرقاما مموهة، لشيكات بنكية، وبيانات هويات، مع تنبيه باللغة الإنجليزية، قالت إنه “التحذير الأخير”.

وحتى هذه اللحظة، فشلت أجهزة الأمن الصهيونية تحديد الجهات التي شنت الهجوم، وقامت بتهديد المواقع والشركات بتسريب معلوماتها وبياناتها الخاصة، أو فدية مالية للحفاظ على المعلومات.

وتسبب رفض الشركات الصهيونية دفع الفدية، إلى قيام القراصنة، بتسريب حزء من معلومات الشركات وبيانات زبائنها، بينها صور هويات شخصية، وملفات طبية كاملة، وكشوفات رواتب وبعض الملفات شديدة الحساسية عن العملاء.

وطالبت، المجموعة التي اخترقت شركة صهيونية كبرى تعمل في مجال التأمينات، في 03 ديسمبر 2020، بدفع أموال من عملة “البيتكوين” بما يقابلها بمليون دولار، مقابل أن تتوقف عن نشر مزيد من بيانات العملاء لدى الشركة.

وبعد ساعات من عملية الاختراق نشروا معلومات حول العشرات من العملاء، بينهم شخصية عسكرية، وأخرى قضائية.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن التحقيق السيبراني أظهر أن الهاكرز نجحوا في اختراق الموقع وخوادمه، وحصلوا على معلومات خاصة بعملاء الشركة. وهددوا بأنه في حال لم يتم خلال يوم واحد تحويل الأموال، فإنهم سيضاعفون من نشر الأسماء، ومن المبالغ المطلوبة التي قد تصل إلى أكثر من 5 مليون دولار.

ونقل القراصنة للشركة حساب البتيكوين الذي سيتم نقل الأموال إليه، حيث بدأت المهلة الساعة التاسعة من صباح نفس اليوم.

وأشارت بعض المصادر “الإسرائيلية”، أنها تخشى من أن تقع تفاصيل حساسة لمسؤولين في المؤسسة العسكرية والأمنية، بيد القراصنة ويتم نشرها على العلن.

وتتعرض الشركات الصهيونية بشكل مستمر إلى هجمات سيبرانية، إذ أعلنت شركة الخدمات اللوجستيّة والإرساليات الصهيونية “أوريان”، في 14 ديسمبر 2020، أنّها “تضررت من هجوم سيبراني، وقدمت تقريراً بذلك إلى البورصة” وجاء ذلك الهجوم بالتزامن مع الهجوم الكبير الذي تعرضت له مؤسسات أمريكية كبيرة.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، في 08 فبراير/شباط 2021، بأنّ شركات صهيونية تعرضت لهجوم إلكتروني تعمل في داخل فلسطين المحتلة، ونيو دلهي، وواشنطن.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إنّ الهجوم الإلكتروني استهدف عدة شركات “إسرائيلية”، في “إسرائيل والهند والولايات المتحدة الأمريكية” لافتة إلى أنّ من بين الشركات التي تعرضت لهذا الهجوم شركة تابعة لشركة صناعات الفضاء الصهيونية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى