عالمي

قائد الثورة: القوات المسلحة هي حصن منيع أمام تهديدات العدو

للأعداء الخارجيين والداخليين

قال قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي أن القوات المسلحة والجيش والحرس الثوري والشرطة والتعبئة أصبحت حرفياً درعاً ضد التهديدات الصلبة  .

وأقيمت صباح اليوم الأحد المراسم المشتركة لتخريج طلاب جامعات الضباط التابعة للقوات المسلحة، عبر الاتصال بالفيديو بحضور قائد الثورة الإسلامية والقادة والوحدات الموجودة في جامعة الإمام الحسين (ع) للضباط.

وبسبب الظروف التي تسبب فيها تفشي فيروس كورونا، يشارك في هذا المراسم عدد من الوحدات النموذجية من حرس الثورة الإسلامية والجيش والشرطة في جمهورية إيران الإسلامية.

وقال آية الله خامنئي في كلمة خلال المراسم : “إن القوات المسلحة الإيرانية المؤلفة من الجيش والحرس الثوري وقوى الأمن الداخلي والتعبئة تعد اليوم بالمعنى الحقيقي للكلمة الدرع الدفاعي للبلاد أمام التهديدات العسكرية للأعداء في الخارج والداخل،كما قال أمير المؤمنين: “فَالْجُنُودُ بِإِذْنِ‏ اللَّهِ‏ حُصُونُ‏ الرَّعِیَّة”.

وأضاف قائد الثورة الإسلامية:” إن استقرار الأمن في أي بلد هو البنية التحتية الأساسية لجميع النشاطات من أجل التقدم وأهم قضية بالنسبة للقوات المسلحة، محذراً :” ليعلم الذين يظنون بأنهم قادرون على ضمان أمنهم عبر الاعتماد على الآخرين بانهم سيتلقون صفعات سلوكهم قريباً “.

وتابع آية الله خامنئي: “إن تواجد الجيوش الأجنبية في منطقتنا، بما في ذلك الجيش الأمريكي، يبعث على الدمار ويؤجج الحروب فيها، داعیاً جميع البلدان إلی العمل من أجل استقلالها واستقلال جيشها والاعتماد على شعوبها والتآزر مع جيوش الدول المجاورة والجيوش الأخرى في المنطقة، معتبراً ذلك في مصلحة المنطقة.

وأشار قائد الثورة الإسلامية إلى أن الجيش الأمريكي مجهزاً بجميع أنواع الأسلحة التقليدية وغير التقليدية، دخل البلد المجاور، أفغانستان، من أجل القضاء على حكومة طالبان، لكن سلمتها السلطة بعد 20 عاماً من القتل والجرائم وترويج المخدرات وتدمير البنى التحتية في هذا البلد وانسحبت منها.

وأشار إلى المشادات اللفظية الأخيرة بين أوروبا والولايات المتحدة ، قائلاً : ” اعتبر بعض الأوروبيين الإجراء الأمريكي بأنه طعنة بالظّهر ، وقالوا إن أوروبا يجب أن تضمن أمنها بشكل مستقل دون الاعتماد على الناتو ، وفي الواقع ، دون الاعتماد على الولايات المتحدة”.
وتابع سماحته،” عندما تشعر الدول الأوروبية بالعجز في استقرار الأمن الدائم بسبب اعتمادها على الولايات المتحدة، البلد الذي لا يعارض أوروبا ، فإن حساب الدول الأخرى التي وضعت قواتها المسلحة تحت سيطرة الولايات المتحدة وغيرها من الدول واضح تماما”، وليعلم الذين يظنون بأنهم قادرون على ضمان أمنهم عبر الاعتماد على الآخرين بانهم سيتلقون صفعات سلوكهم قريباً.لأن التدخل المباشر أو غير المباشر للأجانب في أمن وحرب وسلام أي بلد كارثي.

وأشاد باقتدار واعتزاز القوات المسلحة في تجارب بالغة الأهمية والصعبة، خاصة خلال حرب الثماني سنوات المفروضة على إيران ( من جانب نظام صدام البائد في العراق – 1980-1988). ، قائلاً إن اقتدار القوات المسلحة رهن على قضايا مثل التدريب والمبادرات العلمية والتجهيزات والانضباط التنظيمي. لكن أهم عامل في اقتدارها هو المعنويات والروحانية والقضايا الدينية والأخلاقية.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان بأنه مثال على نتائج الاقتدار الظاهري قائلاً :” إن الأمریکیین احتلوا أفغانستان للإطاحة بطالبان قبل 20 عاماً ، و ساهموا في الكثير من أعمال القتل والجرائم والخسائر ، لكن بعد كل هذه التكاليف المادية والبشرية ، سلموا الحكومة إلى طالبان وغادروا هذا البلد. هذه الحقيقة يجب أن تؤخذ في عين الاعتبار “.

ووصف انسحاب الجيش الأمريكي من أفغانستان بأنه دليل على طبيعته الحقيقية مؤكداً أن الصور الهوليوودية للجيش الأمريكي ودول مثلها هي مجرد عرض لأن طبيعتهم الحقيقية هي ما شوهد في أفغانستان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى