الأخبار البارزةشؤون دولية

قآاني للضيف: نحن على عهد سليماني ولن نترك فلسطين وحيدة

أكد العميد إسماعيل قآاني قائد قوة القدس أن “القدس هي بوصلة محور المقاومة وقبلة جهاده”، متعهداً بالقول “لن نترك فلسطين وحيدة مهما تعاظمت الضغوط واستحكم الحصار”.

وقال قآاني في رسالة إلى محمد الضيف قائد كتائب عز الدين القسام، اليوم الخميس، “أيها الشهيد الحي الذي قضى عمره في الصفوف الأولى لساحات الجهاد فكنت واثقاً بالنصر”، مضيفاً “أخاطبك كقائد شجاع ومضح وأخاطب جميع القادة والمجاهدين في فصائل المقاومة كلها. أخاطبك أصالة عني ونيابة عن قيادة الجمهورية الإسلامية في إيران كلها”، مشيراً بالقول “وعدتم بالانتصار للقدس ووفيتم وأذقتم العدو الغاصب طعم الرعب والهزيمة والذل”.

وتوجّه إلى أهل غزة قائلاً “السلام على الشرفاء المحتضنين لمقاومتهم والصامدين بعزيمة وثبات أمام وحشية العدو، السلام على الشعب الفلسطيني في القدس والضفة وعموم المدن المحتلة منذ العام 1948”.

قآاني أكد أن “الشعب الفلسطيني أثبت للعالم أنه حي لا يمكن أن تنسيه السنون حقه كما توهم المتوهمون”، مضيفاً “نعيش معكم تفاصيل معركة سيف القدس العظيمة التي تخوضونها بجميع كتائبكم وسراياكم وألويتكم”.

وعن “سيف القدس”، قال قآاني “هذه المعركة فتحت زمناً جديداً في الصراع مع العدو”، مشيراً إلى أنها “أعادت الأمة بنبضها إلى قدسها ومقدساتها، وأنها أظهرت أن المشاركين في بيع فلسطين لا يمثلون إلا أنفسهم وسيندمون على خياناتهم”.

وشدد قآاني على أن “مقاومتكم تكتب بالدم والنار معادلة أن العدو لا يمكن أن يستفرد بالقدس من دون رد رادع، وقائد الثورة الإسلامية الإمام خامنئي أكد أن الخط الانحداري لزوال العدو بدأ ولن يتوقف”.

قائد قوة القدس قال للضيف “سطّرتم بصمودكم مع مختلف فصائل المقاومة ملحمة عظيمة أثبتت ضعف العدو”، مؤكداً “أننا على العهد الذي قطعه لكم شهيد القدس القائد الحاج قاسم سليماني”.

وأكد أنه “نحن على عهد القائد سليماني بأننا لن نترك فلسطين وحيدة مهما تعاظمت الضغوط واستحكم الحصار”، بحسب تعبيره.

وتابع “يعلم العدو أن فلسطين اليوم ليست وحدها بل معها محور مقاوم يزداد اتساعاً وقوةً وتماسكاً”، مؤكداً أن “القدس هي بوصلة محور المقاومة وقبلة جهاده”.

وختم قآاني “أقبّل أياديكم الحاملة لسلاح الجهاد والمدافعة عن القدس والمقدسات وعهدنا ثابت أننا معكم”، مشدداً على أنه “لن يهنأ لنا عيش ولن يقر لنا قرار حتى زوال الكيان الغاصب وتحرير كل ذرة تراب من ترابها”.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية قد تلقى اتصالاً هاتفياً يوم السبت، من العميد قائد “قوة القدس” في حرس الثورة الإيراني إسماعيل قاآني.

وأكد العميد قاآني لهنية أن “إيران تقف إلى جانب الحق الفلسطيني، في ظل الانتهاكات الإسرائيلية والجرائم التي ترتكبها في القدس وغزة، وتدعم الصمود والبسالة الفلسطينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى