ثقافة

في ذكرى رحيله.. طلعت سقيرق الأديب والشاعر والصحفي الفلسطيني المبدع

أربعون عاماً ونيف قضاها الشاعر والأديب والصحفي والباحث الفلسطيني (طلعت سقيرق) مشتغلاً في حقول الأدب والثقافة والصحافة السورية والفلسطينية خدمة لقضية شعبه العادلة، التي حملها إنتاجه الأدبي الكبير شعراً وقصة وكتابة تميزت بالخوض في آفاق جديدة في مواضيع النقد الأدبي واتسمت بالعمق في معالجات لجوانب أبداعية شتى
الشاعر والأديب والصحفي والباحث الفلسطيني “طلعت سقيرق”، ولد في طرابلس بلبنان يوم 18 آذار عام 1953، ولكنه نشأ منذ الطفولة في دمشق وفيها تلقى علومه حتى نهاية الثانوية، حيث درس بعدها في جامعة دمشق وحاز على الإجازة في الأدب العربي عام 1979 ، و توفي الشاعر والصحفي الفلسطيني يوم 15 تشرين الأول عام 2011 م

عمل في الصحافة منذ العام 1976 ، وكان المسؤول الثقافي في مجلة صوت فلسطين منذ العام 1979، وشغل مدير مكتب سورية ولبنان’ لجريدة شبابيك الأسبوعية التي تصدر في مالطا منذ العام 1997م.

كما كان مدير دار (المقدسية) للطباعة والنشر والتوزيع في سوريا و صاحب ورئيس تحرير مجلة المسبار ، ثم مدير رابطة المبدعين العرب.

وكان سقيرق عضوا في اتحاد الكتاب العرب والصحفيين الفلسطينيين ، وعضو اتحاد الصحفيين في سورية و عضو رابطة الأدب الحديث بمصر.

توزعت كتاباته بين الشعر والقصة والرواية، والقصة القصيرة جداً، والنقد الأدبي، كما كتب المسرحية ذات الفصل الواحد، وقد قدم بعضها على خشبات المسرح، وكتب الأغنية الشعبية التي غنتها فرق كثيرة وقدمت في الإذاعة والتلفزيون في عدة دول عربية. كتب في الكثير من الصحف والمجلات العربية.

كما أذيعت بعض أعماله الشعرية والنقدية في عدة إذاعات. تناول النقد أعماله الإبداعية في الكثير من الصحف والمجلات والإذاعة والتلفزة العربية. أجريت معه حوارات كثيرة تناولت أدبه في التلفزة ولإذاعة والصحف والمجلات.

من أعماله ” لحن على أوتار الهوى، في أجمل عام ، أحلى فصول العشق، سفر، أشباح في ذاكرة غائمة، لوحة أولى للحب، هذا الفلسطيني فاشهد، الخيمة، أنت الفلسطيني أنت ،أغنيات فلسطينية، عشرون قمراً للوطن، طائر الليلك المستحيل، زمن البوح الجميل،” نقوش على جدران العمر “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى