ثقافة

فيلم “السلام عليك يامريم” الفلسطيني ينافس أردني على الأوسكار

يتنافس فيلمان عربيان في سباق الأوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية ، وهما  الأردني “ذيب” للمخرج ناجي أبونوار والفلسطيني “السلام عليك يا مريم” لـ باسل خليل إختير من الأكاديمية الأميركية للتباري على أوسكار أفضل فيلم قصير.

هذه سابقة رائعة لم تعرفها السينما العربية من قبل مع فيلمين، وحده المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد وصل إلى الترشيح مع فيلمه: الجنة الآن، عام 2006. والنتيجة تحسم في 28 الشهر المقبل شباط / فبراير حين توزع الجوائز في حفل ضخم يقدمه النجم الكوميدي كريس روك.

لكن الذي أسعدنا وجعلنا في حالة ميل طبيعية إلى الشريطين الناطقين بالضاد أنهما يطرحان موضوعين مهمين: الأول حال العرب في صحرائهم بعد الحرب العالمية الأولى، والثاني عن الأخلاقيات العربية مع اليهود.

السلام عليك يا مريم… للمخرج الفلسطيني المقيم في لندن باسل خليل ( أمه إنكليزية) كتب نص الفيلم مع دانيال يانيزو، وأدار فيه: ماريا زريق، هدى الإمام، شادي سرور، روث فرحي، ومايا كورين.
سبق للفيلم أن شارك في مهرجان كان السينمائي الدولي، وفي مهرجان دبي حيث نال المهر الذهبي كأفضل فيلم قصير، وتوزعه تجارياً شركة / mad solutions/ . مدته 14 دقيقة ويتمحور حول 5 راهبات فلسطينيات في دير منعزل بالضفة الغربية، تساعدن عائلة يهودية عند طرف الدير في يوم السبت المقدس عند اليهود .

المخرج باسل قال: “أشعر بالإثارة لأننا كنا قادرين على تحقيق كل هذا بموارد محدودة، في البداية إعتقد البعض أنني مجنون لمجرد تفكيري في صناعة فيلم كوميدي حول راهبات و يهود، لكنني أردت تقديم فيلم يختبر إنعدام الثقة المتبادل بين المجموعتين في وقت يسيطر فيه المتطرفون على المشهد ولهذا أشعر بالإمتنان والتشجيع عندما تقوم الأكاديمية بتكريم فيلم مثل فيلمنا”.

شركة الإنتاج الفرنسية ( incognito films) داعمة الشريط أعلنت : أردنا أن نقدم مثالا مختلفاً و طريفاً لما يمكن أن يحدث عندما تتصادم الأديان في هذه المنطقة. يشرفنا أن يصل الفيلم إلى هذا المدى.

المخرج باسل درس السينما في الأكاديمية السينمائية الأسكوتلاندية في أدنبرة، ثم عمل مع عدد من شركات الإنتاج في لندن، وهو حالياً يحضّر لأول روائي كوميدي طويل له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى