ثقافة

فنانة هولندية تحول منزلاً مُدمرًا بغزة للوحة فنية الأولى عربياً

تمكنت الفنانة الهولندية “Marjan Teeuwen” البالغة من العمر “65عامًا” من تحويل منزل فلسطيني، تعرض للتدمير بشكل شبه كُلي، جراء تعرضه للقصف الجوي الإسرائيلي، أثناء الحرب على قطاع غزة عام 2014، إلى تحفة فنية، تشد أنظار المارة إليه.

ويعد هذا العمل، الذي مولته مؤسسات أهلية، الأول من نوعه في العالم العربي، والسابع على مستوى العالم، بحسب الفنانة الهولندية.

ونجحت Teeuwen في إتمام العمل بشكل كامل، في غضون ثلاثة أشهر، من العمل المستمر، بمساعدة عمال فلسطينيين، لديهم خبرة في مجال البناء والحدادة.

ورغم خطورة العمل ومشقته، مقارنةً بكِبر سن الفنانة، إلا أنها أصرت على إنجازه.

بدأت الفنانة مشروعها، بعملية تأمين لجدران وأسقف المنزل حتى لا يقع، بمساعدة حداد فلسطيني، قام بتثبيت جسور حديدية كبيرة أعلى وحول المنزل، ومن ثم بدأت بتنظيف المنزل من الركام.

وكان جميع ما كان في المنزل من رُكام، مادة الفنانة الهولندية الرئيسية في العمل، فسدت بها جميع جدران المنزل بشكل هندسي مُتقن، دون استخدام الإسمنت.

وتستطرد الفنانة الهولندية: “في غزة لا أستطيع أن اقترب من تلك الثنائية القطبية، لأنها عاشت ثلاث حروب في عشر سنوات، الكثير من المباني دُمرت، لكن الناس في غزة يعيدونَ بناءها؛ يبنون من جديد بيوتاً ومباني وكذلك يبنون حياةً جديدة”.

وأردفت: “مجيئي إلى أرض غزة لا يعني أنني ألقيت للتو خطاباً سياسياً، فأنا لستُ امرأة سياسة، ولا صحفية ولا حتى اجتماعية، أنا فقط فنانة، ولذلك فلغتي هي الفن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى