الأخبار

فلسطين تنصر السنغال رداً على تهديدات الاحتلال

رد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو على تقديم السنغال، من بين أربع دول قدمت مشروع القرار ضد الاستيطان إلى مجلس الأمن والتصويت لصالحه لاحقاً، بقطع مساعدات الكيان عن هذه الدولة ولكن رد فلسطين على الخطوة جاء سريعاً بتقديم المساعدة لها.

وقال د.رياض المالكي وزير الخارجية، في تصريحات خاصة: “فور إعلان نتنياهو أعلنا من جانبنا وبكل وضوح أن وزارة الخارجية، من خلال الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي، قد تواصلت مع السنغال من أجل تقديم المساعدة”.

ولفت في هذا الصدد إلى أن” وفدا من رجال أعمال فلسطينيين، يمثل اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية، سوف يقوم خلال الأسبوعين القادمين بزيارة إلى السنغال للحديث عن التعاون في مجال الصناعات الغذائية مع السنغال، وسنقوم بفتح مكتب إقليمي للوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي لغرب افريقيا من خلال سفارتنا في دكا في السنغال”.

وأضاف”وسوف نوقع اتفاقيات قريبا في مجال التعاون الصحي عبر ارسال أطباء وايضا مهندسين زراعيين وخبراء في مجال الطاقة البديلة وغيرها من القضايا التي سنعزز من خلالها طبيعة العلاقة مع السنغال حتى تشعر بانها لم تدفع ثمنا مقابل وقوفها إلى جانب فلسطين وانما فلسطين هبت لمساعدة السنغال في مثل هذه اللحظات”.

وكانت السنغال وماليزيا وفنزويلا ونيوزلندا قدمت القرار إلى مجلس الأمن الدولي، ولكن ما جرى مع السنغال يعكس الصراع الدبلوماسي الدائر بين فلسطين والكيان الصهيوني في أفريقيا بعيداً عن وسائل الإعلام.

فمن ناحية أخرى يسعى الكيان الصهيوني من خلال مساعدات غير سخية في غالبها في المجال الزراعي إلى استمالة الدول الإفريقية للتصويت لصالحه في الأمم المتحدة، بينما تسعى فلسطين للحفاظ على علاقاتها المتينة مع هذه الدول من خلال حضور على الأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى