الأخبارالأخبار البارزة

فعاليات “زكيم” مستمرة وتوقفها مرهون بقرار وطني

انطلاق المسير البحري لـ13 لكسر الحصار..

أكد الناطق باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار في قطاع غزة أدهم أبو سلمية، أن فعاليات المسير البحري “زكيم” مستمرة، وتوقفها مرهون بقرار وطني، مرتبط بتحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها؛ بكسر الحصار البحري والبري عن القطاع.

وقال أبو سلمية إن “كل الوساطات الدولية والإقليمية التي تحركت لوقف المسيرات، قد أبلغت باستمرارها؛ حتى تحقق أهدافها؛ وبناء عليه مسيراتنا مستمرة ومتصاعدة “.

وأوضح أنه لم يصدر أي تصريح بتأجيل المسير البحري؛ وإنما التأجيل للمؤتمر الصحفي الذي يسبقه لتطوير آليته وبرامجه، ومشدداً في نفس الوقت على استمرار فعالياته الأسبوعية.

وفيما يتعلق بتهديدات الاحتلال بشن حرب حال استمرت المسيرات، أكد الناطق باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، أن التصريحات التي تصدر مما يسمى وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، تأتي في إطار الاستهلاك الإعلامي الداخلي ولتحقيق مصالح انتخابية.

واستدرك قائلاً: “ليبرمان أضعف من أن يتخذ قراراً بالمواجهة العسكرية مع القطاع، واصفاً التصريحات  “بأنها تثير كثير من الاشمئزاز”.

وقال وزير الجيش الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان”، ظهر اليوم الاثنين، إنهم استنفذوا كل الخيارات في التعامل مع قطاع غزة، ولا مفر من عملية عسكرية.

أقوال ليبرمان هذه جاءت أمام لجنة الأمن والخارجية في الكنيست، بحضور “يائير لبيد” ووزير الجيش الاسبق “عمير بيرتس”، مضيفاً: “لقد وصلنا إلى حالة لا خيار فيها، نحن لا نخوض حروبًا اختيارية، لكننا نجبر على ذلك حين لا يكون لدينا خيار آخر“.

وأشار إلى أن أي اتفاق مع حماس لن ينجح، واصفاً ما يجري على الحدود، أنه ليس احتجاجًا شعبيًا، “هناك آلاف المتظاهرين يأتون مجبرين من حماس على الحدود”، على حد زعمه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى