الأخبار البارزةشؤون العدو

فريدمان: الضم لم يُلغ ولم يهمل بل “السلام” مع الإمارات كان أولوية.

قال سفير الولايات المتحدة في دولة الاحتلال، ديفيد فريدمان، لـ”إسرائيل هيوم” إن “اليمين الصهيوني مربك قليلاً. فـ دولة الاحتلال كانت على وشك توسيع سيادتها إلى غور الأردن، وربما إلى مناطق أخرى، لكن ظهرت حينها لهجة جديدة لواشنطن أوقفت هذه الخطة”.

وأضاف فريدمان “هذه كانت فرصة لدولة الاحتلال لصنع سلام مع الإمارات، وكذلك رأينا دولاً أخرى يتوقع أن تسير خلفها.. دفعنا مبادرة السلام على حساب مبادرة السيادة. لكني أريد ان أوضح، هذا كان أولوية، لم نقل تعالوا نفعل هذا ونضع ذاك في الدرج، قلنا تعالوا نضع السلام في الصدارة. وعندما أصدرنا إعلاناً مشتركاً بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة والإمارات، استخدمنا كلمة تعليق، لا إلغاء ولا إهمال”.

ولفت إلى أن “التعليق مؤقت. الولايات المتحدة تؤمن بالمجتمعات اليهودية في يهودا والسامرة [الضفة المحتلة] إلى الأبد. نحن نؤمن بالمدى البعيد، بأن من مصالح أميركا و دولة الاحتلال توسيع السيادة إلى هذه المجتمعات. ونؤمن أن هذه أعلى وأهم أولوية لـ”إسرائيل”. هذا ليس منع السيادة، بل ترتيب الأولويات”.

وفيما خص اتفاق أبراهام  قال: “في اتفاقات أبراهام، دول كثيرة بحاجة لاتفاقٍ كهذا مع دولة الاحتلال، من أجل التعامل مع التهديد الإيراني الذين ليس فقط لن يتوقف؛ بل ربما سيزداد إذا تم استبدال الإدارة الأميركية، بحسب رأي جهات مختلفة”.

الاتفاق الذي وقعته الإمارات والبحرين في البيت الأبيض، في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عبدالطيف القانوع قال إن “التصريحات المتجددة للسفير الأميركي في دولة الاحتلال ديفيد فريدمان بأن خطة الضم لم تلغَ وإنما تأجلت تدلل على كذب الدول التي هرولت للتطبيع مع دولة الاحتلال.

وأوضح القانوع في تصريح صحفي، أن هذه الدول مارست التضليل والمراوغة على الشعوب لتمرير جريمة التطبيع، مؤكداً أن “كشف زيف الموقعين على خيانة شعبنا أفشل محاولات تضليل شعوب أمتنا”.

بدورها، قالت وزارة الخارجية التركية، إن “الأنباء حول مصادقة رئيس الوزراء الإسرائيلي على المزيد من المستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية هي دليل جديد على تجاهل دولة الاحتلال للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة”.

وأكدت وزارة الخارجية التركية في بيان أن تلك المصادقة “تطور، يظهر بجلاء أن دولة الاحتلال لم تتخل عن خطط الضم، وأن زعم بعض الدول أنها منعت تنفيذ تلك الخطط عبر توقيع اتفاقات لتطبيع العلاقات مع كيان العدو، ضرب من الخداع”.

وبعد إعلان التطبيع الإماراتي، قال مسؤول صهيوني بارز إنه بالرغم من اتفاق تطبيع العلاقات بين بلاده والإمارات، فإن خطة “الضم” لا تزال مطروحة على الطاولة.

ليعلق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش  بعدها في حديثه عن مخطط الضم الصهيوني لأجزاء من الضفة الغربية، قائلاً إن “هذا القرار (التطبيع) خدم الإمارات لعدة أسباب، منها وقف الضم الصهيوني للضفة الغربية”.

غير أن مسؤول كبير في البيت الأبيض  نفى علمه بما وصفه بإشاعات عن تضمن اتفاق تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال وقف إجراءات الضم في الضفة الغربية لأربع سنوات ،وقال إنه بحث الاتفاق مع السعوديين مباشرة عقب زيارة المنامة.

موقع اسرائيل نيوز 24 العبري كان ذكر في وقت سابق أن سفير الاحتلال لدى واشنطن ومندوبها الدائم في الأمم المتحدة غلعاد أردان قال في حديث إذاعي، إنه تحدث إلى نتنياهو، وأن مخطط الضم لم يحذف من جدول الأعمال الصهيونية، وستجري مناقشة هذا الأمر بعد الانتخابات الرئاسة الأميركية الوشيكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى