عالمي

فرنسا: اعتراف روسيا بدونباس يُمثّل “عدواناً غير مسلح”

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أنّ اعتراف موسكو باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد، الذي دعا إليه النواب الروس، سيكون “شكلاً من عدوان غير مسلح وتفكيكاً غير مسلح لوحدة أراضي أوكرانيا”، مضيفاً أنّ “ذلك سيكون مساساً بسيادة أوكرانيا”.

وفي تصريحات أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية في فرنسا (مجلس النواب)،  مساء أمس الثلاثاء، قال لودريان إنّ “ذلك سيكون وضعاً مستحيلاً”، لافتاً إلى أنّ هذا “شكلٌ من عدوان غير مسلح وتفكيك غير مسلّح لوحدة أراضي أوكرانيا، وسيكون مساساً بسيادتها”.

كما أكد لودريان أنّ الأولوية في الأزمة الأوكرانية “هي وقف ديناميكية التصعيد”.

بدوره، أعلن قصر الإليزيه، أمس الثلاثاء، أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “طلب من نظيره الروسي عدم الاعتراف باستقلال هاتين المنطقتين”.

وفي تغردية على “تويتر”، تحدث الإليزيه عن استعراض ماكرون ونظيره الأميركي جو بايدن مناقشاتهما مع نظرائهما وتطور الوضع الروسي الأوكراني، للحد من التوترات، مؤكدين أنّه “يجب استمرار الجهود الدبلوماسية”.

الرئاسة الفرنسية أشارت إلى أنّ “الرئيس الروسي قال إنّها مبادرة برلمانية لم يوافق عليها (…) وسنطلب منه عدم المضي قدماً في طلب مجلس الدوما”.

وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء الفرنسي إنّه تمّ “إغلاق المدارس الفرنسية في كييف حتى تتمكن أسر الدبلوماسيين الفرنسيين الراغبة في مغادرة أوكرانيا من القيام بذلك، في ظلّ التوترات المتزايدة على الحدود مع روسيا”.

من جهة أخرى، قال جان إيف لودريان إنّ بلاده لا تعتبر أنّ الوضع الحالي “يقتضي تغيير موقع سفارتنا”، فيما اتخذت الولايات المتحدة هذا الخيار ونقلت سفارتها إلى لفيف، في غرب أوكرانيا.

ووجّه النواب الروس، يوم أمس، دعوة إلى بوتين للاعتراف باستقلال إقليم دونباس، والذي يشهد مواجهة مع الجيش الأوكراني منذ ثماني سنوات.

وأكد الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنّه لا يوجد حالياً “قرار رسمي” بهذا الشأن، لكن طلب النواب “يعكس رأي السكان الروس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى