الأخبار البارزةشؤون العدو

غانتس يطلب التحقيق في تسريبات داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، أنّ وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس أمر بإجراء تحقيق في التسريبات

الأخيرة من داخل مداولات مغلقة في المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، لافتةً إلى أنّها تشير إلى “توترات بين

مكتبي الوزير ورئيس الأركان”.

وقال موقع “والاه” الإسرائيلي إنّ غانتس “أمر، مساء أمس، المسؤول عن الأمن في المؤسسة الأمنية والعسكرية

بإجراء تحقيق في التسريبات الأخيرة التي خرجت من مداولات مغلقة في المؤسسة الأمنية والعسكرية، فضلاً عن

تسريبات الأحداث العملياتية، ما يشير إلى توترات بين مكتب الوزير ومكتب رئيس الأركان”.

وتابع الموقع قائلاً: إنّ غانتس قال، في البيان الذي صدر عنه: إنّ التسريبات “تجري بشكلٍ يُلحق ضرراً بسياسات

الغموض لإسرائيل”، مضيفاً أنّ “قرار غانتس جاء بعد رسائل نقلت إلى رئيس الأركان أفيف كوخافي وإلى رئيس الموساد

دافيد برنايع، للحفاظ على الغموض وتجنّب تسريبات تضر بالأمن”.

وأشار الموقع إلى أنّ “طلب التحقيق جاء من بين جملة أمور عقب نشر معلومات عن خلافات في الرأي بين رئيس

شعبة الاستخبارات، اللواء أهارون حاليفا ورئيس الموساد، في موضوع الاتفاق النووي، فالأول يؤيد الاتفاق والأخير يعارضه”.

وأوضح الموقع أنّ “مصادر أمنية قالت إنّ قرار غانتس فتح تحقيق جاء بعدما أثار مسؤولون كبار في مؤسسة الأمنية

والعسكرية مخاوف بشأن تسريبات من اجتماعات ومناقشات سرية، ومخاوف من تسرب رأيهم ونشره في وسائل الإعلام،

مثلما حدث في المواجهة بين رئيسي شعبة الاستخبارات والموساد”.

ولفت إلى أنّ “معلومات أخرى جرى تسريبها تتعلّق بزيارة رئيس الأركان لمصر، وتشغيل طائرات مسيّرة في العراق، وهجمات تتعلق بالمعركة بين الحروب، عبر استخدام معلومات دقيقة”، مشيراً إلى أنّ “كل هذه الأمور دفعت وزير الأمن إلى توجيه أمر بإجراء تحقيق في التسريبات”.

اقرأ المزيد: المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى