الأخبار

غارات للاحتلال على مواقع وأهداف فلسطينية شرق غزة

شنّ الطيران الحربي التابع للاحتلال الصهيوني، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، سلسلة “غارات” على أهداف فلسطينية في قطاع غزة؛ دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

ونقلًا عن شهود عيان، فإنَّ طائرات استطلاع تابعة للاحتلال “بدن طيار” شنت ثلاث غارات على أهداف شرق مدينة غزة.

وأوضح أن الغارة الأولى استهدفت مجموعة من المواطنين قرب مصنع العصير شرقي مدينة غزة، والثانية استهدفت سيارة من نوع “جيب” شرقي حي التفاح إلى الشرق من مدينة غزة.

وأضاف أنَّ الغارة الثالثة قد استهدفت دراجة نارية كانت متوقفة أمام مرصد للمقاومة الفلسطينية في جبل الصوراني شرقي مدينة غزة.

وقد صرّح متحدث باسم جيش الاحتلال، بأنَّ طائرة تابعة لسلاح جو احتلال استهدفت مركبة في قطاع غزة كانت تستخدمها مجموعة من مطلقي البالونات الحارقة، وهاجمت أيضاً موقع مراقبة تم إطلاق البالونات منه.

واتخذ الفلسطينيون خلال مسيرة العودة الكبرى؛ انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، طرقًا جديدة لمقاومة الاحتلال باتت أكثر نجاحًا من الحجر، من خلال استخدام الطائرات الورقية المحملة بالزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة.

وتسببت تلك الطائرات، باحتراق مساحات واسعة من أراضي المستوطنين المزروعة بالقمح والشعير، وكذلك باحتراق مئات الدونمات من الغابات، ما كبد الصهاينة خسائر مالية بالغة بسبب احتراق محاصيلهم، واضطرار بعضهم إلى حصادها بشكل مبكر.

وفشلت حتى اللحظة محاولات جيش الاحتلال في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديداً حقيقياً للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل.

وقد دمرت “الهجمات الحارقة”؛ وفق الصحافة العبرية، مساحات واسعة من الأراضي، حيث تشير التقديرات الأولية إلى احتراق حوالي 17 ألف دونم و500 متر من الأراضي خلال الشهرين الأخيرين.

وأطلق جيش الاحتلال في الأسابيع الأخيرة عدة طلقات تحذيرية باتجاه مجموعة فلسطينيين يستعدون لإطلاق طائرات ورقية حارقة باتجاه غلاف غزة، بالإضافة إلى شن غارات جوية ضد أهداف تابعة للمقاومة ردًا على الهجمات الحارقة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى