القدس

عشرات المستوطنين يقتحمون “الأقصى” بحماية شرطة الاحتلال

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الثلاثاء، ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الصهيوني في ثالث أيام ما يسمى “عيد الأنوار الحانوكاة” العبري.

وأفادت مصادر مقدسيّة، بأنّ 180 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة شرطة الاحتلال

التي واصلت فرض التضييق والإجراءات المشددة التي تعيق وتعرقل دخول الفلسطينيين لساحات الحرم، ودنسوا باحات

المسجد بطقوسهم التلمودية العنصرية، وجولاتهم الاستفزازية.

وأشارت المصادر، إلى أنّ “شرطة الاحتلال نشرت قواتها في القدس القديمة وعند ساحة البراق والطرق المؤدية إلى

المسجد الأقصى، لحماية المستوطنين المقتحمين لساحات المسجد الأقصى خلال أيام  عيد الأنوار التي تنتهي

الإثنين المقبل”، لافتةً إلى أنّه “سبق ذلك أن اقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال، ساحات المسجد لتأمين اقتحامات

المستوطنين، وأخرجت عددًا من الشبان من داخل المسجد، كما نشرت شرطة الاحتلال عناصرها ووحداتها الخاصة في

المسجد الأقصى وعند أبوابه”.

ولفتت المصادر إلى أنّ الحاخامية الرسمية نصبت بالتعاون مع “صندوق تراث الحائط الغربي”، وبلدية الاحتلال في

القدس، شمعدان الاحتفال المركزي في ساحة البراق غرب الأقصى، وأعلنت أن إشعال الشمعدان يتم كل يوم طيلة أيام “عيد الأنوار”.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكلٍ يومي لاقتحامات المستوطنين ما عدا الجمعة والسبت، عبر مجموعات وعلى فترتين

صباحية ومسائية، وبحماية سلطات الاحتلال، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني والمكاني في ساحات قبلة

المسلمين الأولى، وتزداد حدة هذه الاقتحامات الاستفزازية في الأعياد والمناسبات اليهودية.

اقرأ المزيد: إيران مستعدة لإنهاء محادثات فيينا على أساس مسودة الاتفاق الأخيرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى