الأخبار البارزةالقدس

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلال

اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة، اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وسط محاولات لأداء

طقوس دينية يهودية.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس إنّ “96 متطرفاً اقتحموا باحات المسجد الأقصى صباح الإثنين”. ومن

المتوقع قيام المزيد من المستوطنين باقتحام باحات المسجد، في فترة ما بعد الظهر.

وتتم الاقتحامات من خلال باب المغاربة، في الجدار الغربي للمسجد الأقصى، بحراسة ومرافقة شرطة الاحتلال الصهيوني.

وكانت جماعات المستوطنين دعت لاقتحام المسجد وأداء صلوات بعد قرار “محكمة الصلح” الإسرائيلية في القدس

المحتلة، أمس الأحد، الذي جاء فيه أنّ أداء الطقوس الدينية اليهودية في ساحات المسجد “لا يشكل مساساً بالأمن العام”.

ودانت فصائل المقاومة الفلسطينية القرار الإسرائيلي، محذرةً من تبعاته.

ووصفت وزارة الخارجية الفلسطينية القرار بأنّه “إعلان للحرب الدينية وانقلاب على الوضع القائم”.

ويوم أمس، أفادت وكالة “وفا” الفلسطينية بأنّ عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات

من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوساً تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، فيما قدّم حاخاماتهم روايات عن الهيكل

المزعوم.

ودعا زعيم منظمة “لاهافا” الاستيطانية، بنتزي غوبشتاين، المستوطنين إلى الحشد لاقتحام الأقصى في “يوم القدس”

نهاية الشهر الجاري، باعتباره “يوم البدء بهدم قبة الصخرة”.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكلٍ يومي لاقتحامات المستوطنين، عبر مجموعات وعلى فترتين صباحية ومسائية، و

بحماية قوات الاحتلال، في محاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد.

اقرأ المزيد: إعلام العدو عن مسؤولين: إيران نجحت في بناء قدرات استراتيجية في سوريا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى