الأخبار

عشرات الإصابات خلال قمع الاحتلال للمسيرات الأسبوعية بالضفة

بيتا تواصل النضال

قمع جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، المظاهرات الأسبوعيّة السلميّة التي تخرج في عدّة قرى ومدن في الضفة المحتلة رفضاً للاستيطان ومصادرة الأراضي، ولعل أبرزها الحالة النضاليّة المُستمرة في بلدة بيتا بنابلس.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة صحفي بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس، فيما أفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، بأن مراسل تلفزيون فلسطين بكر عبد الحق أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الكتف، إضافة إلى ثلاثة صحفيين آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

ولفت جبريل إلى أنّ جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب المواطنين بشكل كثيف، ما أدى لإصابة عشرات المواطنين بالغاز المسيل للدموع، كما يتعمدون استهداف الصحفيين، حيث تندلع مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال منذ عدة أشهر للمطالبة بإزالة بؤرة “جفعات افيتار” الاستيطانية عن قمة جبل صبيح في بلدة بيتا.

وفي قلقيلية، أصيب 6 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت بكثافة صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة 6 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق.

أمّا في بيت دجن، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية بيت دجن شرق نابلس.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة نحو 17 منهم بالاختناق.

وتقمع قوات الاحتلال على مدار الأسابيع المتتالية المسيرة الأسبوعية التي تنظم في بيت دجن، وتدعو إليها اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي المهددة بالاستيلاء، وفصائل العمل الوطني، باتجاه الأراضي التي يهددها الاستيطان شرق القرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى