الأخبارفلسطين

عشرات الإصابات خلال قمع الاحتلال للمسيرات الأسبوعية بالضفة

ورفضاً لسياسات الاستيطان

قمع جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، المظاهرات الأسبوعيّة السلميّة التي تخرج في عدّة قرى ومدن في الضفة المحتلة رفضاً للاستيطان ومصادرة الأراضي، ولعل أبرزها الحالة النضاليّة المُستمرة في بلدة بيتا بنابلس، وأيضاً التي تخرج إسناداً لأسرى الحريّة الستّة الذين حرّروا أنفسهم من سجن “جلبوع” الصهيوني، والذين أعاد الاحتلال اعتقالهم.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة خمسة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع الاحتلال مسيرة بيت دجن شرق نابلس بالضفة المحتلة.

وبيّنت المصادر، أنّ خمسة مواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، اثنان نقلا إلى مستشفيات نابلس.

وفي باب الزاوية وسط الخليل، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء، ثم اقتحم جنود الاحتلال وسط المدينة، وأطلقوا قنابل الصوت صوب المواطنين والمحلات التجارية في باب الزاوية مركز مدينة الخليل التجاري ما تسبب بإغلاقها.

وأصيب 11 مواطناً، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و4 بالسقوط، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل، إن مواجهات اندلعت بين الشبان وجيش الاحتلال في بيتا، أدت إلى إصابة 11 مواطناً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ونحو 17 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و4 نتيجة السقوط خلال مطاردة قوات الاحتلال لهم.

وأفادت مصادر إعلامية، بأنّ ثوار جبل صبيح أسقطوا طائرة لجيش الاحتلال على الجبل خلال المواجهات الدائرة في بلدة بيتا جنوب نابلس بالضفة المحتلة.

وأكدت المصادر أنّ الطائرة التي تم إسقطاها كان يستخدمها الجيش في قمع المتظاهرين من خلال إلقاء عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع من خلال هذه الطائرة تجاه ثوار الجبل.

وتشهد بيتا منذ شهور مواجهات مع قوّات الاحتلال، للتصدّي للاحتلال، ورفضاً لسياساته الاستيطانية في البلدة، وتبلغ تلك المواجهات ذروتها على جبل صبيح عصر الجمعة من كلّ أسبوع.

وفي قلقيلية، أصيب طفل بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية شرق قلقيلية.

واندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال عقب انطلاق المسيرة، ما أدى لإصابة طفل (11 عاماً) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في القدم، إضافة إلى العشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى