الأخبار البارزةالعالم العربي

عبر سوريا.. قوافل الصهاريج المحملة بالمازوت الإيراني تدخل لبنان

20 صهريجاً حتى الآن

بدأت قوافل الصهاريج المحملة بالمازوت الإيراني بالوصول إلى الأراضي اللبنانية من سوريا.

وأفادت مصادر في البقاع الشمالي بوصول 20 صهريجاً حتى الآن، تحمل مليون ليتر من المازوت، مشيراً إلى أن عملية وصول القوافل ستتم على مراحل.

ووفق مراسلنا، فإن وصول قوافل الصهاريج تواكبه إجراءات أمنية. ورغم إلغاء الاحتفالات الشعبية، تسجل تجمعات عفوية ترحيباً بالقوافل.

وأوضحت المصادر أن القوافل اقتربت من بلدة العين وسط إجراءات أمنية مشددة للمقاومة، مشدداً على أن المقاومة أعدت كل أجهزتها الأمنية والطبية والصحية تسهيلاً لوصول القوافل، واستكملت استعداداتها، ونشرت الكلاب البوليسية وآلات كشف الألغام.

كما أفادت المصادر بوصول الجزء الثاني من قافلة صهاريج المازوت إلى بلدة العين.

وقال مدير المركز الدولي للإعلام والدراسات رفيق نصر الله إن مشهد وصول القوافل له دلالات كبيرة داخلياً وخارجياً.

وأضاف نصر الله: “وصول السفينة إلى الشواطئ السورية شكل تحدياً كبيراً، وهي خطوة ستتكرر من دون المس بها”.

أما رئيس مركز الشرق الجديد للدراسات غالب قنديل قال “نحن امام مسار جديد للنهوض الذي يحتاجه لبنان”، مضيفاً “سيكون الخير الآتي أشمل وسينعم به جميع اللبنانيين بدون إستثناء”.

وأوضح قنديل أن حزب الله يجدد التأكيد أنه يعمل لمصلحة اللبنانيين جميعاً.

هذا ودعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، يوم أمس الأربعاء، إلى عدم تنظيم أي تجمعات شعبية في منطقة بعلبك أثناء مرور قافلة الصهاريج الناقلة للوقود.

وفي بيان له، قال السيد نصر الله إنّه اطّلع على الاستعدادات الشعبية والإعلامية القائمة في منطقة بعلبك الهرمل لاستقبال قافلة الصهاريج الناقلة للوقود، يوم الخميس، وأضاف: “أنا أعرف حجم التفاعل الشعبي الكبير والصادق من قبل أهلنا الشرفاء مع هذه الخطوة”.

وتوجّه السيد نصر الله إليهم بالشكر على هذا التفاعل، راجياً منهم ومن المسؤولين في حزب الله في المنطقة “عدم القيام بأي تجمعات شعبية أثناء مرور القافلة، وذلك حفاظاً على سلامة الجميع وراحتهم، وتسهيلاً لعملية النقل في أفضل ظروف ممكنة”.

وكان السيد نصر الله أعلن، يوم الإثنين الفائت، وصول باخرة المشتقات الأولى إلى مرفأ بانياس السوري ليلة الأحد، والانتهاء من إفراغ حمولتها.

كما أشار السيد نصر الله إلى أنّ الباخرة التي وصلت تحمل مادة المازوت، والباخرة الثانية تصل خلال أيام قليلة إلى بانياس، مؤكّداً إنجاز كلّ المقدّمات الإدارية لإرسال الباخرة الثالثة التي ستحمل البنزين من إيران.

وتابع أنّ الباخرة الرابعة التي سيتم إرسالها لاحقاً، ستحمل المازوت بسبب حلول الشتاء. وقال: “بناءً على مسار الحكومة الجديدة والمعطيات، يَتَقَرَّر الأمر بشأن البواخر اللاحقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى