الأخبار

عباس يستجيب للنصائح العربية ويقرر عدم التصعيد

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن رئيس السلطة محمود عباس قرر عدم التصعيد مع الكيان الصهيوني لمنح الإدارة الأميركية الحالية فرصة لتقديم خطة سلام.

وأضافت المصادر أن عباس قرر، استجابة لنصائح عربية، تأجيل أي تحركات في مجلس الأمن والأمم المتحدة ومؤسسات أخرى ضد الاحتلال الصهيوني، حتى لا يتهم بأنه عرقل التسوية وأحبط المبادرة الأميركية قبل أن تبدأ.

وأكدت المصادر أن جاريد كوشنر رئيس الوفد الأميركي الذي زار المنطقة الأسبوع الماضي، طلب من عباس والقادة والمسؤولين العرب إعطاءه مهلة أشهر لتقديم خطة سلام ودفع عملية جادة في المنطقة.

وبحسب المصادر: «قدم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وزعماء آخرون النصيحة لعباس بالتروي على الرغم من الغموض الأميركي والمواقف التي تبدو منحازة لإسرائيل، حتى لا يصبح كمن خرب المساعي الأميركية، وتظهر إسرائيل كطرف راغب بالسلام بخلاف الفلسطينيين».

وطلب عباس من كوشنر ضمانات من أجل عملية سلام مرجعيتها حل الدولتين ومحكومة بسقف زمني. ووفقاً للمصادر، قال كوشنر لعباس، إنه سيعمل على ذلك، وسيعرض الأمر على الرئيس دونالد ترمب، لكنه لم يلتزم بدعم حل الدولتين في هذا الوقت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى