الأخبار

عائلة الأسير الزبيدي: هناك تدهور في حالة زكريا الصحية ولا نعلم مدى خطورتها

بسبب تعرضه للضرب

قال يحيى الزبيدي، شقيق الأسير البطل زكريا، أمس الأحد، إن شقيقه يعاني من وضع صحي صعب بسبب الإصابات السابقة ووتعرضه للضرب مؤخراً، موضحاً أن “هناك تدهوراً في حالة زكريا الصحية، بسبب الإصابة القديمة بقذيفة هاون في وجهه، ولديه كسر في قدمه، ورضوض في جسده”.

وأضاف يحيى الزبيدي، في تصريحات له، “لا نعلم مدى خطورة الإصابة بوجهه في الفك“، مشيراً إلى أن عائلته تلقّت أمس صباحاً أخباراً أن الاحتلال نقل زكريا إلى مستشفى “رامبام”، وذهب صحافيون ومحامون إلى هناك، والمستشفى أنكر وجوده، ثم عاد الاحتلال ليقول إن زكريا نقل إلى مستشفى “هداسا”، وأيضاً المستشفى أنكر.

وأكد أن “هناك تعتيماً على الوضع الصحي لشقيقه“، متابعاً “نحن ننتظر طمأنة على صحة الأسير من جهات رسمية لا من جهة الاحتلال”.

وأشار إلى أن “قوات الاحتلال تمنع لقاء الأسرى الـ4 مع المحامين“، كما جاء.

وكانت سلطات الاحتلال نقلت الأسير زكريا الزبيدي إلى مستشفى رامبام للعلاج، بعد نحو يوم من إعادة اعتقاله في أعقاب تحرّره من معتقل جلبوع.

وقررت محكمة الاحتلال المركزية أمس تمديد اعتقال الأسرى الأربعة حتى الأحد المقبل، ومنعتهم من اللقاء بمحامي الدفاع عنهم.

وكانت وسائل إعلامٍ العدو قد تحدثت عن اعتقال قوات الاحتلال اثنين آخرين من الأسرى المتحررين من سجن جلبوع في منطقة الطور،، هما زكريا الزبيدي ومحمد عارضة، وذلك بعد يومٍ من إعادة اعتقال محمود عارضة ويعقوب قادري.

وكان 6 من أسرى سجن جلبوع، أكثر السجون تحصيناً، قد تمكّنوا من التحرر من السجن يوم الإثنين الماضي، ولا تزال قوات الاحتلال تبحث عن اثنين منهم، هما أيهم كمامجي ومناضل يعقوب نفيعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى