الأخبارعالمي

ظريف: لو قررنا الانسحاب من الاتفاق النووي سنخرج بتقنية افضل من السابق

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنه لو قررت إيران الانسحاب من الاتفاق النووي فإنها ستخرج بتقنية أفضل من السابق.

وفي حوار مع صحيفتي “الفايننشال تايمز” و”الغارديان” البريطانيتين، قال ظريف ان الاتفاق النووي سمح لايران بمواصلة البحث والتطوير، لذا فقد قمنا بتطوير بنيتنا التكنولوجية، وفيما لو قررنا الانسحاب من الاتفاق سنخرج بتقنية افضل (من السابق).

وقال ظريف، انه في حال انهيار الاتفاق النووي فان ايران لا ترى لزاما على نفسها الالتزام بالقيود الواردة فيه.

واضاف، إما الالتزام بالاتفاق النووي وإما التخلي عنه.

وتوقع وزير الخارجية الايراني ان لا يؤكد ترامب التزام ايران بالاتفاق النووي وسيسمح للكونغرس باتخاذ القرار بهذا الصدد.

ويتوجب على حكومة ترامب وفقا للقوانين المعمول بها في اميركا ان تقدم لغاية 16 تشرين الاول / اكتوبر القادم تقريرا للكونغرس حول التزام او عدم التزام ايران بالاتفاق النووي.

وقال ظريف، ان الاتفاق النووي سمح لايران بمواصلة البحث والتطوير، لذا فقد قمنا بتطوير بنيتنا التكنولوجية، وفيما لو قررنا الانسحاب من الاتفاق سنخرج بتقنية افضل (من السابق).

واكد وزير الخارجية الايراني بان ايران تستخدم الطاقة النووية للاغراض السلمية فقط واضاف، ان خيارات ايران (في حال انسحاب اميركا من الاتفاق النووي)، متعلقة بكيفية تعامل المجتمع الدولي مع اميركا.

وتابع قائلا، لو قررت اوروبا واليابان وروسيا والصين الوقوف الى جانب اميركا، فحينها اتصور بان الاتفاق قد انتهى.

وحول مواقف الرئيس الاميركي قال، انني اعتقد بانه يتبع سياسة عدم امكانية التهكن (من قبل الاخرين) بما يقوم به، والان اصبح في طور التحول الى شخص غير موثوق به.

واضاف وزير الخارجية الايراني، ان ترامب نقض نص وروح وكل جوانب الاتفاق النووي.

واكد بان قضايا ايران الاقليمية لا علاقة لها بالاتفاق النووي واشار الى تصدي ايران لتنظيم داعش الارهابي وقال، ان ايران واثقة من صوابية دورها في المنطقة وفي دول مثل العراق واليمن وسوريا.

وقال ظريف في الختام، نحن في الموقف الصائب فيما ارتكب الاميركيون الخطأ في مواقفهم تجاه المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى