فلسطين الجغرافيا والتاريخ

طولكرم … جبل الكرم .. مغنى الأرض والجيران

وأصل اسمها “طور كرم”، أي جبل الكرم، لمغنى أرضها وجيرانها. وقد ظلت المدينة تعرف بهذا الاسم حتى القرن الثامن عشر الميلادي، حين حرف إلى طولكرم الذي تعرف به اليوم.

تقع مدينة طولكرم في أقصى شمال غرب الضفة الغربية، وتبعد عن القدس 93 كم، وعن جنين 53 كم، و عن البحر 16 كم، ويمتد السهل الساحلي الفلسطيني أمام طولكرم التي ترتفع عن سطح البحر حوالي 55-125 مترا.

أقدم تاريخ للمدينة يعود إلى العصر الروماني، وبالتحديد إلى القرن الثالث الميلادي، وقد عرفت آنذاك باسم بيرات سوريقا ((Berat Soreqa وتعني “بئر كرم مختار”. وتشير كثير من المصادر التاريخية إلى قدم المدينة، الذي يرجعه بعضها إلى زمن الكنعانيين، ويستدل على ذلك من خلال ما عثر عليه من آثار في القرى المجاورة لها مثل قرى: جت كرمل، مجدليون، جلجال وغيرهما من المدن والقرى التي لا زالت تحتفظ بأسمائها القديمة مع شيء من التحريف. كانت طولكرم قرية صغيرة مساحةً وسكاناً حتى الثلاثينات من هذا القرن، علماً بأن اتخاذها عاصمة لقضاء بني صعب عام 1892 من قبل العثمانيين قد أسهم في رفع شأنها وتطورها. كما ساعد مرور خط سكة الحديد المتجه إلى الساحل غربا ونحو الداخل وسوريا شرقا على نمو المدينة وتطورها، إلى أن حدثت حرب فلسطين عام 1948م، حيث صاحب ذلك هجرة قسرية لآلاف الفلسطينيين من القرى والمدن المجاورة، (خصوصا من ذلك الجزء من قضاء طولكرم الذي اغتصبه الصهاينة ) إلى مدينة طولكرم والاستقرار فيها، وقد أقام قسم منهم في مخيم نور شمس المجاور واستمرت المدينة في النمو السكاني والعمراني إلى أن احتلها الصهاينة عام 1967 م، إذ أدى ذلك إلى (هجرة) ربع سكانها إلى الضفة الشرقية، ومع ذلك استقبلت المدينة مهاجرين من قرى مجاورة لها.

أبرز المواقع السياحية والأثرية

خربة ارتاح:

تحوي ” خربة ارتاح ” على معصرة للعنب في وسط الخربة، وهذه المعصرة مبنية من الحجارة ومرصوفة بالفسيفساء البيضاء كما أن المعصرة تحيطها ساحة فسيفسائية من جميع الجهات وبالقرب منها مجموعة من الآبار والمغر . وتدل آثار القطع الفخارية الموجودة في خربة ارتاح إلى تعاقب الحضارات التالية : فخار برونزي جنوب الخربة بالقرب من الوادي المعروف بوادي التين، الفخار الروماني،  الفخار الإسلامي خاصة الأموي والمملوكي الفاطمي.

مقام بنات النبي يعقوب:

مقام بنات النبي يعقوب

يقع في قرية ارتاح،  الطابق السفلي منه عبارة عن مبنى روماني والطابق العلوي فيه مبنى إسلامي يتكون من غرفتين ذات قبتين وساحة على غرار مخطط المباني الإسلامية.

خربة نصف جبيل:

تقع في الجنوب الشرقي من فرعون تعرف باسم خربة نصف جبيل، منحها الظاهر بيبرس عام 1265 م مناصفة بين قائدين من قواده .

قرية كور:

شيد معظم بيوتها القائد الظاهر بيبرس، في العهد المملوكي وأقام بها معسكرا أثناء حملته لتحرير القدس من الصليبيين، واستقر فيها أعواما، ومباني القرية كبيرة تتوسطها قلعة وبقايا مسجد ومبان تعود إلى العهدين المملوكي والعثماني كلها أثرية يبلغ امتداد بعضها مائة متر طولاً وخمسين مترا عرضا، يوجد بها مقابر منحوتة في الصخر، وتوجد مقاطع صخرية تعود لتلك الفترات إضافة إلى مقاطع عبارة عن مصاطب لم يكشف النقاب عنها وتعلوها الأتربة.

قرية شوفة:

. تقع قرية  شوفة في الجنوب الشرقي من طولكرم، تحتوي على مباني تعود إلى الفترة الرومانية والبيزنطية، فيها “خربة سمارة” التي تدل آثارها على أنها كانت ثكنة عسكرية للجيش الروماني في الفترة الرومانية في فلسطين، كما ويحيط بالقرب من قرية شوفة لا سيما في الجهتين الجنوبية والغربية مجموعة من الأبراج الرومانية، التي كانت تستخدم للمرابطة وتقديم الخدمات في الطرق الرئيسية التي يستعملها الرومان في غاياتهم المختلفة، وهذا يدل على أن شوفة كانت تقع بمحاذاة طريق روماني هام في تلك الفترة. ويوجد في القرية مسجد أثري على الطرف الغربي و قلعة البرقاوي، خربة النصارى، أو خلة الكنيسة، أو تل الشومر، بئر العدس وخربة دير ابان .

خربة البرح (برح العطعوط):

 تحتوي على بقايا برج وعقود وآثار أساسات وصهاريج وبركة ماء أقيم في ظاهرها الغربي مستعمرة (كفار يونا).

خربة أم صور:

 تحتوي على بقايا سور وأبنية وأعمدة وصهاريج وخزان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى