الأخبارالأخبار البارزة

طهران: إنهاء تحقيقات الوكالة الذرية مطلبنا لإبرام اتفاق نووي مستدام

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إنّ بالإمكان التوصّل إلى اتفاق نووي “في حال تحلّي الطرف الآخربالإرادة السياسية، والقيام بعمل بنّاء”.

وأضاف كنعاني، فی مؤتمره الصحافي، اليوم الاثنين، أنّ “إلغاء الحظر المفروض على إيران، والشعب الإيراني، يشكل

أحد الأهداف الرئيسية بين إيران والأطراف المعنية في خطة العمل المشتركة الشاملة للاتفاق النووي”.

وأوضح المتحدث الإيراني أنّ “إيران أعلنت وجهات نظرها تجاه النص المقترح، وهي بانتظار ردّ الإدارة الأميركية”.

وتابع: “اتخذنا خطوة مسؤولة نحو تثبيت الأطر الدولية، ونقلنا وجهات نظرنا إلى الجانب الأوروبي، من أجل المساعدة

في الوصول إلى النهاية السعيدة لهذا الماراثون، لتحقيق المصالح الوطنية”.

واعتبر كنعاني أنّ “ردّ إيران كان منطقياً وبناءً، وإذا كانت لدى الطرف الآخر مثل هذه الإرادة، فمن الممكن التوصل إلى

اتفاق”، مشدداً على أنّ الأهم بالنسبة إلى وزارة الخارجية الإيرانية في المفاوضات هو “الحصول على ضمانات، فإذا لم

يكن هناك ضمان، فمن الممكن انتهاك الاتفاق مرة أخرى”.

وبالنسبة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لفت كنعاني إلى أنّ مفتشي الوكالة زاروا إيران عدة مرات في إطار تعاونها

معها، وأكدوا “الطابع السلمي لأنشطة إيران النووية مرات عديدة”، نافياً الاتهامات الموجهة إلى إيران بشأن تخصيب غير

مصرّح به.

وتابع: “إنهاء تحقيقات الوكالة جزء من الضمانات التي نسعى لها من أجل التوصل إلى اتفاق نووي مستدام”.

أما بشأن طلب الأوروبيين من إيران المساعدة على حل مشكلة نقص الطاقة مع اقتراب الشتاء، قال كنعاني إنّ “من

الطبيعي أنّ إيران هي إحدى مصادر الطاقة المهمة، بسبب امتلاكها الثروة النفطية والغازية الغنية، وهي حافظت على تواجدها في سوق الطاقة رغم الحظر المفروض عليها”.

ورأى أنه بسبب الأزمة الأوكرانية، ومشاكل تصدير الطاقة إلى أوروبا، فإنّه إذا جرى التوصّل إلى اتفاق في فيينا، يمكن أن تكون إيران “إحدى المصادر بالنسبة إلى الدول الأوروبية”.

كنعاني: ايران لن تتوانى عن مساعدة سوريا

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية تناول التطورات في سوريا، ورأى أنّ “مزاعم الكيان الصهيوني إزاء الهجوم على القوات الإيرانية في سوريا لا أساس لها من الصحة”.

وأكد أنّ “تواجد إيران في سوريا هو تواجد إستشاري”، وأنّ “ممارسات الكيان الصهيوني اللا مشروعة تجاه البنى التحتية في سوريا، لا تزال مستمرة بدعم أميركي”.

وأكد أنّ بلاده لن تتوانى عن مساعدة سوريا، إذا طلبت الحكومة السورية المساعدة من إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى