الأخبار

طائرات الاحتلال تقصف موقعاً للمقاومة وسط قطاع غزّة

بزعم الرد على إطلاق البالونات الحارقة

قصفت طائرات الاحتلال الصهيوني، أمس السبت، موقع صلاح الدين التابع للمقاومة الفلسطينيّة في المحافظة الوسطى لقطاع غزة بعدّة صواريخ، وذلك بزعم الرد على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع باتجاه المستوطنات المحيطة به، فيما قصفت أرضاً زراعية في بيت حانون شمال القطاع.

وذكرت وسائل إعلامٍ عبريّة، أنّ “الجيش هاجم أهدافاً في قطاع غزة رداً على إطلاق البالونات الحارقة وعودة الإرباك الليلي قرب السياج الفاصل”، حيث عاودت طائرات الاحتلال قصف ذات الموقع وسط القطاع بعددٍ من الصواريخ.

وأفادت صحيفة “معاريف” العبريّة، مساء السبت، باندلاع حريقين في إحدى مستوطنات “غلاف غزة”، بفعل بالونات حارقة أُطلقت من قطاع غزّة، حيث ذكرت الصحيفة أنّ “فرق الإطفاء والإنقاذ الإسرائيليّة بالتعاون مع فريق “الصندوق القومي اليهودي” عملت على إخماد “حريقين شائكين” في منطقة مجلس “اشكول” الإقليمي”.

كما أفادت مصادر محلية، بنقل مجموعة من الإصابات إحداها بالرأس برصاص قوات الاحتلال من مخيم ملكة شرق مدينة غزة خلال فعاليات الإرباك الليلي التي عادت مجدداً في المناطق الشرقيّة للقطاع في سبيل الضغط على الاحتلال لفك الحصار المفروض على القطاع.

وخلال فعاليات الإرباك أطلق جيش الاحتلال وابلاً كبيراً من الرصاص وقنابل الغاز تجاه الشباب الثائر شرق مدينة غزة، فيما أصيب عدد من الصحفيين بالاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز تجاههم بمنطقة “ملكة”.

لاحقاً، أعلنت وزارة الصحة في غزة عن “إصابة 11 مواطناً من بينهم 3 إصابات متوسطة بالرصاص الحي و8 إصابات طفيفة بالمطاط وقنابل الغاز وشظايا مختلفة جراء قمع الاحتلال للمتظاهرين شرق غزة مساء أمس”.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أكَّدت الغرفة المشتركة لوحدات البالونات الحارقة والمتفجرة والارباك الليلي في قطاع غزّة، على أنّ “الحصار المستمر على قطاع غزة يدفعنا إلى أن نجعل حياة مستوطني الغلاف جحيم ومنطقة غير قابلة للحياة”.

وأعلنت الغرفة “بدء التصعيد التدريجي في فعاليات الارباك الليلي شرق موقع ملكة شرق قطاع غزة، وبدءً من يوم غدٍ الأحد سيتم العودة التصعيد التدريجي بإطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة”.

وتنفيذاً لذلك، توافد مئات الشبّان إلى المناطق الشرقيّة لمدينة غزّة وتحديداً إلى مُخيّم ملكة، وذلك للمُشاركة في فعاليات الإرباك الليلي الهادفة للضغط على الاحتلال من أجل كسر الحصار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى