الأخبارشؤون العدو

ضابط صهيوني: العدو الأقوى “لإسرائيل” هو حزب الله

حذر ضابط كبير في قيادة جيش الاحتلال الصهيوني، من احتمال تصعيد الوضع في العام الجديد 2017 ليصل إلى حد التدهور وبوتيرة سريعة قد تصل في النهاية لاندلاع حرب مع أحد جيوش المنطقة أو أي منظمة عسكرية.

واستدرك الضابط “الإسرائيلي” تحذيره بالقول: احتمال اندلاع حرب في عام 2017 هو احتمال ضعيف لكن السبب الرئيسي لاندلاع الحروب هو رغبة الطرفين في ذلك.

وقال وفقاً لصحيفة معاريف العبرية: من الواجب على “إسرائيل” أن تكون على إطلاع لما يدور حولها إن كان الأمر متعلق بحزب الله أو المقاومة في غزة أو السلطة الفلسطينية أو سوريا أو حتى إيران”.

وزعم الضابط الصهيوني، أن مصدر عدم الاستقرار الرئيسي في المنطقة هي مناطق “السلطة الفلسطينية” في الضفة المحتلة، مشيراً إلى أن التهديد الذي يمكن أن يتحول لمواجهة عسكرية يأتي من المقاومة في قطاع غزة.

وأضاف: العدو الأقوى الذي يقفُ أمام “إسرائيل” هو حزب الله، وإذا وقع تصعيد طفيف مع الحزب فاحتمال اندلاع مواجهة يبقي ضعيف”.

وتابع الضابط الصهيوني قوله: إن عناصر حزب الله يواصلون بناء قواتهم استعداداً للحرب المقبلة مع “إسرائيل” وفقاً للتصريحات التي تحدث بها أمن عام حزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله”.

وأشار إلى أن “إسرائيل” تريد استباق حزب الله وتوجه ضربة استباقية ووقائية ضد الحزب الذي لم يتوقف من بناء قوته ضد “إسرائيل”، قائلاً: عندما تقع مواجهة في اليوم الأول لن ننتظر للرد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى