الأخبارالأخبار البارزةالعالم العربي

صنعاء: “إسرائيل” نفذت اعتداءات في اليمن لم يكشف عن تفاصيلها بعد

وسّعوا من نشاطهم في اليمن

أكّد نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي التابعة لوزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، العميد عبد الله بن عامر، أن هناك اعتداءات نفَّذتها “إسرائيل” طالت الأجواء اليمنية والمياه الإقليمية لم يكشف عن تفاصيلها بعد.

ووفق  وكالة سبأ في صنعاء أمس الثلاثاء، لفت ابن عامر إلى أن “تل أبيب ترى في اليمن خطراً كبيراً على هيمنتها على منطقة جنوب البحر الأحمر”، وأضاف ابن عامر أن الإسرائيليين وسّعوا من نشاطهم في اليمن خلال العقود الماضية، قبل أن يضيء على وثائق تكشف عن تواصل سرّي بين صنعاء وتل أبيب عام 2004.

وقال إن “العدو الإسرائيلي لا يريد لليمن أن يكون حراً مستقلاً، ويرى وجود دولة يمنية تستجيب لحقائق التاريخ والجغرافيا ضمن هويتها الشاملة بأنه يشكّل خطراً كبيراً على هيمنته على منطقة جنوب البحر الأحمر”.

وعن الوضع الحالي، تحدّث ابن عامر عن انزعاج الصهاينة مما آلت إليه التطورات والمتغيرات الحالية، “التي تؤكد أن الشعب اليمني أقرب إلى تحقيق الانتصار وانتزاع استقلاله وحريته”.

كما لفت إلى تحرّك صهيوني أميركي عبر أدواتها في المنطقة، السعودية والإمارات، من أجل إعاقة عملية التحرير والاستقلال، واعداً بالكشف عن معلومات جديدة بشأن الدور الصهيوني والإدارة الأميركية في هذا المضمار.

وأكّد أن الشعب اليمني معني اليوم بمعرفة الكثير من الأحداث والمعلومات والتحركات التي غيّبت عنه، “فمن خلال معرفتها والإطلاع عليها سيصل الى الأسباب الحقيقية لما يجري اليوم، وسيعرف من يعمل على إعاقة معركته المصيرية، فالشعب هو صاحب المصلحة الحقيقية في الحرية والاستقلال”.

وتعتبر صنعاء أن القلق الصهيوني من تحرير مأرب مؤشر أن “حزب الإفساد” يخوضون هذه المعركة نيابةً عنهم.

كذلك تناول الإعلام الصهيوني التطورات في اليمن، وتحدثت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن “معركة مأرب”، واعتبرت أن “السعودية وإيران تراقبان عن كثب فيما معركة المحوريّة في اليمن تقترب من نقطة مفصليّة محتملة”، مؤكدة أن تحرير مأرب مصدر قلق وتهديد لـ”إسرائيل”.

ومنذ بداية الحرب على اليمن، نُشرت مئات التقارير في الصحافة الصهيونية  ومراكز الدراسات العاملة في مؤسساته حول التهديدات القادمة من اليمن، ولا سيّما مع انقلاب المشهد الميداني في ضوء الإنجازات والمعادلات التي قلبها الجيش اليمني و”أنصار الله” لمصلحتهم في السنوات الأخيرة، ومديات الصواريخ والمسيّرات اليمنية التي أصابت مواقع حساسة بدقّة على بعد مئات الكيلومترات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى