فلسطين

“صدى سوشال” يوثّق 125 انتهاكًا للمحتوى الفلسطيني في أكتوبر

وثق مركز صدى سوشال أكثر من 125 حالة انتهاكٍ للمحتوى الفلسطيني في شهر أكتوبر المنصرم، منهم 46 حذفًا لحسابات وصفحات بشكلٍ كامل عن الفضاء الرقمي.

ولفت المركز، إلى أنّ “الصحفيين والمؤسسات الإعلامية كانوا الأكثر عرضة للانتهاكات الموثقة بمعدل 82% من الانتهاكات

حيث وثق 48 انتهاكًا بحق صفحات تابعة لمؤسسات إعلامية وحسابات لصحفيين، منهم من حذفت حساباتهم بشكلٍ كامل”.

ونشر المركز بالتعاون مع أكثر من 60 مؤسسة اعلامية وصحفية فلسطينية عريضة احتجاجية على أداء شركة ميتا وحذفها لمضامين فلسطينية وانحيازها للاحتلال الصهيوني، من خلال تقييد وحذف حسابات الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.

وذكر أنه وثّق أكثر من ألف انتهاك بحق ‎المحتوى الفلسطيني منذ بداية العام الحالي، 49% منها كانت بحق الصحفيين

والحسابات الإعلامية، معتبرًا أنّ هذا الحجم من الانتهاكات يعد اغتيالاً رقمياً للصحافة الفلسطينية، بتقييد نشر الأخبار و

وقائع ما يحدث في فلسطين في انتهاك صارخ لحرية التعبير.

ميتا

وتوزعت الانتهاكات التي رصدها صدى سوشال عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة كما يلي: جاءت المنصات التي

تديرها شركة ميتا في أعلى المنصات ارتكابًا للانتهاكات، بواقع 107 انتهاكًا على منصتي انستغرام وفيسبوك تنوعت ما

بين حذف المنشور تبعه تقييد الوصول ومنع النشر ومنع استخدام بعض الخصائص.

وأشار المركز إلى أنه رصد 5 انتهاكات على موقع تويتر، و5 انتهاكات عبر منصة تك توك، وانتهاكاً واحدًا على موقع اليوتيوب، وانتهاكًا واحدًا على المنصة الصوتية ساوند كلاود لمحتوى يتضمن أناشيد فلسطينية.

كما ورصد للمرة الأولى انتهاكًا ضد المحتوى الفلسطيني على تطبيق تلغرام حيث تم حذف عدد من المنشورات الفلسطينية،

وجاء ذلك بعد محاولات رسمية من حكومة الاحتلال من أجل الضغط على إدارة التطبيق لحذف حسابات ومضامين فلسطينية.

أما عن توزيع الانتهاكات حسب نوع الحساب، فرصد المركز 78 حسابًا شخصيًا تعرض أصحابها للانتهاكات الرقمية، 29 صفحة

عامة، و2 مجموعات على فيسبوك.

وحول طبيعة المحتوى المنتهك المتعلق بالقضية الفلسطينية، رصد المركز 42% من طبيعة المحتوى الذي تعرض للانتهاك

كان عبارة عن نصوص وكلمات تتعلق بالقضية الفلسطينية.

هذا وكانت نسبة 35.6% انتهاك محتوى كان يتضمن صورًا فلسطينية لشهداء أو أحداث تصف اعتداء الاحتلال و14% من الانتهاكات كانت لمقاطع فيديو تضمنت في أغلبها تشييع الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا خلال الشهر الماضي.

وأكد المركز أنه ما زال مستمرًا في الضغط ليس فقط باتجاه رفع القيود، ولكن للعمل على تصحيح هذه الخوارزميات والمعايير المنحازة، في إطار سعيه لتوفير مساحة حرة للمحتوى الفلسطيني، واعطاء اولوية للحرية نشر المحتوى الاخباري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى