الأخبارالأخبار البارزةالعالم العربي

صحيفة: ليبيا تدرس التطبيع مع “إسرائيل” بشكل جدي

التطبيع خيانة

أفادت وسائل إعلام عبرية أمس الأحد، بأن ليبيا والكيان الصهيوني، يسعيان بشكل جدي لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، أنّ اتصالات تمت بين “إسرائيل” وليبيا على هامش القمة الدولية بشأن القضايا الليبية في باريس، يوم الجمعة الماضي.

وأوضحت أن هذه الاتصالات تمت على خلفية التلميح المستمر من المرشح للانتخابات الليبية خليفة حفتر، بعزمه التطبيع مع الاحتلال حال فوزه بالانتخابات، مشيرةً إلى أنه تلقى مساعدات صهيونية عن طريق الوسيط المصري عبد الفتاح السيسي الذي شارك بدوره في مؤتمر باريس.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصادر دبلوماسية أنّ زعماء طرابلس الرسمية يفكرون في الآونة الأخيرة ملياً باحتمال الدفع قدماً بإقامة الحوار مع الكيان الصهيوني عبر علاقات دبلوماسية رسمية، لاستخدام ذلك ورقة لعب أمام منافسيهم.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس الدولة خالد المشري ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، قوله إن القرار في موضوع إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني يجب أن يتم اتخاذه من قبل الشعب الليبي، بعد الانتخابات الديمقراطية المقرر إقامتها في التاسع والعشرين من كانون الأول المقبل”، مؤكدةً أنه لم يستبعد تلك الخطوة.

يذكر أن صحيفة “التايمز” الأمريكية، أكدت قبل أيام على أن أمير الحرب الليبي الذي يسيطر على شرق البلاد، أجرى محادثات مع المسؤولين في الكيان الصهيوني، عن طريق نجله صدام، والذي شوهد في مطار “بن غوريون” قادماً من دبي قبل أيام.

ونقلت الصحيفة في تقرير لمراسلها في الشرق الأوسط، ريتشارد سبنسر، عن وسائل إعلام عبرية قولها إن صدام حفتر عرض ولأول مرة الاعتراف بـ”إسرائيل” لو وفرت لوالده الدعم العسكري والدبلوماسي للوصول إلى السلطة، مؤكدةً على أن هذا بمثابة سيعد تغييراً جذرياً مدهشاً لليبيا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى