الأخبارالعالم العربي

صحيفة فرنسية: لقاء خماسي يجمع رئيس الموساد بعدد من نظرائه العرب

كشفت صحيفة “إنتل جانس أوين لاين” (فرنسية)، النقاب عن اجتماع سري مشترك بين رئيس استخبارات الاحتلال الخارجية “الموساد” يوسي كوهين، مع نظرائه من السعودية والأردن ومصر والسلطة الفلسطينية.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الخميس، إنَّ الاجتماع الذي قد نظمه مبعوثا الرئيس الرئيس الأمريكي ترامب، جيرارد كوشنير وجيسون غرينبلات ناقش “دفع وتعزيز عملية السلام”، وعُقد في في مدينة العقبة الأردنية.

وأفادت بأنه قد شارك في الاجتماع رئيس الاستخبارات السعودية خالد بن علي حميدان، رئيس الاستخبارات المصرية عباس كامل، رئيس الاستخبارات الأردنية عدنان عصام الجندي، ورئيس الاستخبارات لدى السلطة الفلسطينية ماجد فرج.

ونوهت الصحيفة إلى أن ماجد فرج، “من الشخصيات المفضلة لدى الإدارة الأمريكية”، وكان قد اجتمع مع مايك بومبيو حين شغل منصب رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق (CIA)، واجتمع معه قبل شهر في منصبه الجديد كوزير خارجية في إدارة ترامب.

وأشارت “إنتل جانس أوين لاين”، إلى أن المشاركين بالاجتماع عبروا عن دهشتهم بأن فرج لم يعبر عن رأيه خلال الجلسة، مكتفيًا بالإدلاء ببعض الملاحظات العامة.

يشار إلى أن إدارة ترمب تقود حراكًا على المستويين العربي والدولي، لإحياء جهود مفاوضات التسوية السياسية بين السلطة الفلسطينية ودولة الاحتلال، ضمن الإعلان عما بات يعرف بـ “صفقة القرن”.

و”صفقة القرن”؛ هي خطة تعمل عليها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، لمعالجة الصراع “الفلسطيني_الإسرائيلي”، عبر إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات، بما فيها وضع مدينة القدس بشطرها الشرقي، تمهيدًا لقيام تحالف إقليمي تشارك فيه دول عربية و كيان الاحتلال، لمواجهة الرافضين لسياسات واشنطن وتل أبيب.

وفي هذا الإطار قام مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جيرارد كوشنير والمبعوث الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات خلال الأيام الماضية بزيارة إلى كل من تل أبيب والقاهرة والرياض وعمّان والدوحة، لبحث خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط

وترفض القيادة الفلسطينية “صفقة القرن”، كما ترفض أي انفراد أمريكي في الوساطة في عملية السلام المنهارة أصلًا، عقب إعلان الرئيس الأمريكي، 6 كانون أول 2017، اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لدولة الاحتلال.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى