شؤون العدو

صحف عبرية: الطائرات الورقية الحارقة تكبد الاحتلال خسائر جسيمة

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب، عن أنَّ الطائرات الورقية التي يرسلها فلسطينيون من قطاع غزة باتجاه أهداف لجيش الاحتلال والمستوطنات، أدت إلى وقوع خسائر جسيمة في ممتلكات المستوطنات المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين.
وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية إنه منذ ثلاثة أسابيع، يتم إرسال الطائرات الورقية المحترقة من جهة غزة إلى “إسرائيل”، وقد تمكنت بالفعل من إحراق وتدمير مئات الدونمات.
واضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الإثنين، أنَّ سكان غزة يقومون بإطلاق الطائرات الورقية، بشكل رئيسي، في فترة ما بعد الظهيرة، عندما تهب الرياح من الغرب، وتسبب حرائق في المناطق الزراعية ومنشآت الجيش.
وأكدت الصحيفة المقربة من دوائر اليمين الصهيوني، أنه تم حتى الآن، أحرقت الطائرات عشرات الدونمات من أراضي “دائرة أراضي إسرائيل”، وألحقت أضرارًا بغابات مسوطنتي “بئيري” و”كيسوفيم”.
واشارت الصحيفة إلى “كارثة وقعت في مستوطنية كيسوفيم، حيث تم حرق مستودع للقش وحوالي 1000 طن من الحبوب، وتقدر الخسائر بنحو مليون شيكل على الأقل (300 ألف دولار) يعتقد انه بسبب طائرة ورقية”.
وتكتب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية في هذا الصدد، أن المستوطنين  في غلاف غزة بدأوا بحصد حقول القمح بعد أن فهموا بأنهم إذا لم يسارعوا إلى ذلك، فلن يتبقى لديهم ما يحصدونه، بعد أن تم إحراق مئات الدونمات.
ووفقا للصحيفة فقد تم، أيضاً “إحراق أكثر من 200 دونم من الغابات ناهيك عن الأراضي المفتوحة. بل وصل قسم من الطائرات الورقية إلى داخل مستوطنات غلاف غزة”.
وقال المستوطن رؤوبين نير للصحيفة “لا نملك القدرة على مواجهة ذلك، خسارتنا كبيرة. لقد مررنا بتجارب كبيرة هنا في غلاف غزة، اجتزنا كل شيء، الصواريخ والأنفاق والعمليات العسكرية، لكن هذه الظاهرة لا يمكننا تحملها”.
ويوميًا منذ 30 آذار/مارس الماضي، يتجمهر فلسطينيون عند 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن مسيرات العودة، فيما تستهدفهم قوات الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز، رغم سلمية المسيرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى