الأخبارالأخبار البارزةالقدس

شهيد برصاص الاحتلال في القدس المحتلة

بزعم تنفيذ عملية طعن

استُشهد مساء اليوم الجمعة، المواطن الفلسطيني حازم الجولاني ( 50 عاماً)، متأثراً بجروحه التي أٌصيب بها برصاص قوّات الاحتلال الصهيوني في بشئئالقدس المحتلّة.

وقالت وسائل إعلام عبرية إنّ قوّات الاحتلال أطلقت النار صوب المواطن عند أحد أبواب المسجد الأقصى بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وكان مستشفى “هداسا هار هتسوفيم”أفاد بأن منفذ عملية الطعن في القدس حالته حرجة وتجري محاولات في غرفة الطوارئ لانعاشه بعد إصابته بأعيرة نارية في الجزء العلوي من الجسم. قبل أن يُعلن عن استشهاده

وأكّدت إذاعة جيش الاحتلال الرسمية إصابة جندي من ما تُسمّى بـ”حرس الحدود” جراء تعرّضه للطعن من قبل شابٍ فلسطيني في القدس المحتلّة، مضيفةً أنّ جنود الاحتلال أطلقوا النار على المُنفّذ وإصابته.

وأفادت مصادر محيلة بأنّ قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات كبيرة في منطقة باب المجلس،  أمشيرةً إلى ّانّها أغلقته بعد ذلك وسط استنفار كبير لقوات الاحتلال.

كما ونصبت تلك حواجز في البلدة القديمة، وأغلقت أيضاً باب الساهرة في ذات المنطقة.

ومنذ ظهر اليوم، تشهد القدس المحتلة توترات كبيرة، ومواجهات بين المواطنين وقوّات الاحتلال، لا سيما بعد أن قمعت القوّات وقفةً للمواطنين في ساحات “الأقصى” نُظّمت بعد صلاة الجمعة دعماً للأسرى في سجون الاحتلال.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى