إقتصاد

شركة “يونيبر” الألمانية تخسر عشرات مليارات الدولارت بسبب العقوبات على روسيا

ارتفعت خسائر شركة الطاقة الألمانية “يونيبر” (Uniper) الصافية خلال 9 أشهر إلى 40 مليار يورو، وذلك على خلفية العقوبات

الغربية المطبقة ضد مصادر الطاقة الروسية، الأمر الذي تسبب بتراجع إمدادات الغاز الروسي.

وأشارت مصادر إلى أنّ الخسائر المرتفعة التي تكبدتها شركة الطاقة الألمانية، خلال الأرباع الثلاثة الأولى، والتي تعود إلى

المساهمين في الشركة، تقدّر قيمتها بـ 8.5 مرات من حيث القيمة السنوية للشركة، وبلغت الخسائر 40.374 مليار يورو.

ولفتت المصادر إلى أنّ هذه الخسائر يعود سببها إلى حد كبير إلى انخفاض إمدادات الغاز من روسيا الاتحادية، بحسب البيانات المالية الصادرة عن الشركة.

وجاء في بيانٍ صادر عن “يونيبر”: “تتضمن الخسارة الصافية بموجب المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية نحو 40 مليار يورو،

ما يقرب من 10 مليارات يورو من تكاليف استبدال الكتلة المحققة، ونحو 31 مليار يورو من الخسائر المستقبلية المتوقعة من

تأثير تسعير المشتقات والمخصصات المرتبطة بانخفاض إمدادات الغاز الروسي في 30 أيلول/سبتمبر 2022”.

يذكر أنّ الدولة الألمانية أعلنت، في أيلول/سبتمبر الماضي، التوصّل إلى اتفاق لتأميم مجموعة “يونيبر” النفطية التي تواجه

صعوبات مالية بسبب انقطاع إمدادات الغاز الروسي، في خطوة ضرورية لتجنّب إفلاس أكبر شركة ألمانية لاستيراد الغاز، وما

قد ينجم عن ذلك من اضطرابات كبرى في سوق الطاقة.

ضغوط

وتوقع بنك “غولدمان ساكس” انخفاض أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا بنحو 30% في الأشهر المقبلة، لكنه حذّر من أنّ

القارة العجوز ستواجه ضغوطاً جدية بدءاً من العام المقبل.

وأشارت التقارير الأخيرة إلى أنّ نحو 60 سفينة تنتظر تفريغ شحناتها من الغاز الطبيعي المسال في أوروبا، إذ تمّ شراء بعض

هذه الشحنات خلال الصيف، وهي تصل الآن مع امتلاء التخزين.

لكن رغم التفاؤل بشأن انخفاض أسعار الغاز على المدى القريب، الأمر الذي قد يخفف بعضاً من أزمة تكلفة المعيشة، إلاّ أنّ

الضغوط ما زالت كبيرة على القادة الأوروبيين لتأمين الإمدادات على المدى المتوسط.

وقال محللو “غولدمان ساكس”: “يتوقع فريق السلع لدينا مزيداً من الانخفاض إلى 85 يورو في الربع الأول قبل أن يرتفع بشكل

حاد في الصيف المقبل مع إعادة بناء مستويات التخزين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى