العالم العربي

سوريا: المجموعة العسكرية الروسية تقدّم بيانات حول الغارة الصهيونية

قدّمت المجموعة العسكرية الروسية في سوريا بياناتٍ محدَّثةً عن الغارة الجوية الإسرائيلية على مواقع بالقرب من دمشق.

وجاء في تصريح نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، الأدميرال أوليغ جورافليوف، في مؤتمرٍ صحفيٍّ يوم الأربعاء، أنَّه “في حوالى الساعة الواحدة فجراً بتوقيت دمشق، يوم 9 شباط /فبراير، أطلقت 4 طائراتٍ مقاتلةٍ تكتيكيةٍ تابعةٍ لسلاح الجو الإسرائيلي، من طراز إف-16، من دون عبور حدود الدولة السورية، صواريخَ موجَّهةً على أهدافٍ في منطقة قرية الكسوة، في محافظة ريف دمشق”.

وأكد جورافليوف، أنَّه “تمَّ تدمير 8 صواريخ من قِبل أنظمة الدفاع الجوي الروسية الصنع، التي تستخدمها القوات المسلحة السورية”.

وتابع أنه “في حوالى الساعة 1:30 بتوقيت دمشق، أطلق الجيش الإسرائيلي من منطقة مرتفعات الجولان المحتلة 10 صواريخ أرض-أرض، على مواقع تابعة لوحدات قوات الدفاع الجوي للجيش السوري، فقُتِلَ جنديّ سوريّ وأُصِيب 5. كما تعرّضت أهداف البنية التحتية العسكرية والمدنية في سوريا لأضرارٍ ماديةٍ”.

وأفادت وسائل اعلام إسرائيلية بأن الرئيس السوري بشار الأسد مصمّم على الرد على الهجمات الإسرائيلية على سوريا. حيث قال معلّق الشؤون العربية في “القناة 12” الإسرائيلية، يارون شنايدر، إن “لدى الأسد تصميماً للرد على الهجمات الإسرائيلية، عبر تفعيل الدفاعات الجوية”.

كذلك، تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن قلق في المؤسّسة الأمنية من محاولات الإيرانيين إدخال المسيّرات ومنظومات دفاع جوي جيّدة من إنتاج إيران إلى المنطقة”.

وأصدرت وزارة الخارجية السورية بياناً أدانت فيه بشدة “العدوان الإسرائيلي المزدوج الجبان”، الذي استهدف محيط العاصمة دمشق فجر اليوم، من اتجاه العاصمة اللبنانية بيروت ومن اتجاه الجولان السوري المحتل، وأسفر عن استشهاد جندي وإصابة 5 آخرين، إضافة إلى الخسائر المادية.

وأضافت الخارجية السورية أن “الحكومة السورية تحذّر حكام الكيان الإسرائيلي من استمرار الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية الإجرامية المتكررة والسافرة والرعناء، ومخاطر ذلك على الاستقرار في المنطقة وعلى الأمن والسلم الدوليين”.

وفجر يوم الأربعاء، استُشهد جندي سوري، وأصيب 5 آخرون، جراء اعتداء إسرائيلي استهدف فجر اليوم مواقع عسكرية في محيط العاصمة السورية دمشق.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري تصدّي الدفاعات لصواريخ العدوان الذي نفذه الاحتلال الإسرائيلي جواً برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت.

كما أفاد المصدر بشنّ الاحتلال اعتداء آخر بصواريخ أرض-أرض بُعَيد الواحدة فجراً من الجولان السوري المحتل.

إلى ذلك، تحدّث مركز المصالحة الروسي في سوريا عن أنّ هناك تقارير تفيد بأنّ مقاتلي تنظيم “داعش” السابقين الحاصلين على العفو، يغادرون سوريا بدعم أميركي وبجوازات سفر مزورة.

وقال جورافليف، إنه “تلقى معلومات عن رحيل مقاتلي داعش السابقين الذين تم العفو عنهم، من سوريا بدعم أميركي”، مضيفاً أن هؤلاء “كانوا محتجزين في السابق في أماكن احتجاز تسيطر عليها الإدارة الكردية في الأراضي الواقعة شرقي الفرات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى